الاتحاد

ثقافة

8000 عام عمر العلاقات بين الخليج العربي والهند

مواقع أثرية في الإمارات (أرشيفية)

مواقع أثرية في الإمارات (أرشيفية)

كشفت ورقة بحثية متخصصة أن تاريخ العلاقات بين الهند والخليج العربي يعود إلى ما لا يقل عن 8000 عام، مؤكدة أن عمليات التنقيب الأثرية في "دلمون" بالبحرين وفي صور بعُمان كشفت عن وجود روابط مع حضارة "هارابا" الهندية ترجع إلى عام 2000 - 2300 قبل الميلاد.
جاء ذلك في ندوة حوارية استضافها جناح الشارقة المشارك في فعاليات الدورة الـ27 لمعرض نيودلهي الدولي للكتاب حول "تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة في الأرشيف الهندي" قدمها الباحث الدكتور صهيب عالم الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربية بالجامعة الملية الإسلامية - نيودلهي.
وأوضح د. صهيب علام خلال الندوة التي تأتي ضمن فعاليات الاحتفاء بالشارقة ضيف شرف معرض "نيودلهي للكتاب" أن المثقفين والعلماء والسفراء الهنود الذين زاروا الإمارات قديماً تحدثوا عن الدين والفلسفة والعلوم والفنون والآداب والموسيقى والشعر، مؤكداً أن ذلك ظهر في الأرشيف الهندي الذي تأسس في العام 1891 حيث تصل أعداد الوثائق المحفوظة حول العالم العربي إلى عشرة آلاف وثيقة منها (2378) تقريباً عن الإمارات بشكل خاص في الأرشيف الوطني في نيودلهي فقط.
وأشار إلى أن العلماء والباحثين الهنود الذين كتبوا عن الإمارات في أدب رحلاتهم كتبوا باللغات العربية والهندية والأدرية والبنغالية والمليبارية والكوجراتية وغيرها، وتوقف عند تفاصيل رحلة "وقائع منازل روم".
وأوضح أن تجارة اللؤلؤ دفعت كبار تجار الخليج العربي لنقل بعض أفراد عائلاتهم إلى بومباي ويصدق الشيء ذاته على النخب الخليجية التي فرض عليها امتهانها الغوص لاستخراج اللؤلؤ الهجرة إلى بومباي لتصريف محاصيلهم من اللؤلؤ الطبيعي في سوق "موتي بازار" (السوق الكبير للؤلؤ) أو أولئك الذين قصدوا بومباي وغيرها من مدن الهند مثل كوكاتا وحيدرآباد والمليبار بدافع تأسيس علاقات تجارية دائمة لهم مع نظرائهم الهنود.

 

اقرأ أيضا