الاتحاد

منوعات

حلول للطاقة النظيفة في 12 عملاً فنياً

من المصدر

من المصدر

الشارقة (الاتحاد)

يصطحب بينالي الشارقة للأطفال زوار معرضه، الذي يقام حتى 20 مارس المقبل في مركز الطفل للفنون بضاحية مغيدر، إلى عالم من الأفكار والاختراعات التي يقدمها الأطفال للحفاظ على البيئة، حيث يخصص في دورته السادسة فئة لهذه الأعمال، تقدّم نماذج واختراعات مبتكرة.
واختار البينالي 12 عملاً فنيّاً، عبّرت عن خيال الأطفال في الحفاظ على البيئة واستخدام الطاقة النظيفة، جسّدوا شعار دورته السادسة «المستقبل بحدود خيالك»، ونفّذها نخبة من الفنانين والمصممين داخل دولة الإمارات وخارجها، بالتعاون مع «المخترعون الصغار»، الشركة العالمية المعنية بتحويل رسومات الصغار إلى نماذج واختراعات على أرض الواقع.
وتكشف رسومات الصغار مستوى عالياً من الوعي بكيفية الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة للحفاظ على البيئة. هذا الوعي المقترن بالمعرفة والقدرة على تخطي حدود الخيال، تجسّد في أكثر من نموذج يجمع بين الفائدة والمتعة، ويشكل فرصة لاختراع وسائل جديدة لتفادي تداعيات التغير المناخي.
وقدم الطفل مارك ذو الـ9 أعوام، والمشارك من أسكتلندا، فكرة توظيف الرياضة في سبيل الحفاظ على البيئة، فرسم نموذجاً لـ«حذاء الرشاقة»، الذي يمكّن صاحبه من توليد الكهرباء لشحن الهاتف أو إنارة المنزل لمدة 30 دقيقة، وذلك أثناء ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية والمشي 500 خطوة.
وأرادت الطفلة الإماراتية «نور الهدى» ذات الـ12 عاماً أن تقدم للمشاة تجربة مريحة تحت المطر أو للوقاية من الشمس، فرسمت نموذجاً لحزام بسيط، يحتوي على مظلة قابلة للطي.
وفكرت شمة، الطفلة الإماراتية التي لا يتجاوز عمرها العشر سنوات، أن العمل تحت أشعة الشمس الحارة يرهق العمال ويعرضهم للإجهاد، فرسمت نموذجاً لمروحة تعمل بالطاقة الشمسية وتضخ الرذاذ، بما يساعد على تبريد الجو وحماية العمال من الإجهاد الحراري.

اقرأ أيضا

«الذكاء الاصطناعي» يستكمل سيمفونية بيتهوفن العاشرة