الاتحاد

ثقافة

أحمد بن ركاض: منجزات مركزية خلف التكريم العالمي للشارقة

أحمد بن ركاض

أحمد بن ركاض

الشارقة (الاتحاد)

أكد أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب المشاركة حالياً ضمن وفد دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة، في معرض نيودلهي الدولي للكتاب الذي يحتفي بالشارقة ضيف شرف دورته الـ 27، أن الاحتفاء العالمي بالشارقة عبر تكريمها في معارض الكتب الدولية واختيارها ضيف شرف، جاء نتيجة لعدة منجزات راكمتها الإمارة عبر مسيرتها الثقافية التاريخية، والتي تعتبر جزءاً أصيلاً من مسيرة دولة الإمارات والعالم العربي بشكل عام.
وأشار العامري إلى أن أول هذه المنجزات تتمثل بالمكانة الثقافية العربية والعالمية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث استحق سموه مكانة رفيعة بين المفكرين والمؤرخين والباحثين عن حقائق التاريخ والساعين إلى إظهار الحقائق واستعادتها والتأسيس لمستقبل من العلاقات الشفافة بين مختلف الثقافات.
أما المنجز الثاني الذي تطرق إليه رئيس هيئة الشارقة للكتاب، فهو مخرجات المسيرة الثقافية للشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تتجلى بالمكانة التي حققتها الشارقة كمنارة وممثل للثقافة العربية، وحاضنة للمثقفين العرب، ومركز للمعرفة والحوار، ما جعل العالم يسعى بقوة لتعزيز العلاقات الثقافية معها لأنه بذلك يرسخ علاقاته مع جميع العالم العربي بدون استثناء.
أما المنجز الثالث بحسب العامري، فهو الواقع المتطور للترجمة والنشر في دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة، حيث اعتبر العامري أن اللغة تشكل أكبر العوائق التي تحول دون الوصول إلى ثقافات الشعوب الأخرى، ما يجعل الثقافة بحاجة لترجمة تتجاوز مجرد اللغة لتكون بمثابة تجسير لهوة التفاهم والتعارف بين الشعوب.
وتناول أحمد بن ركاض العامري المنجز الرابع والذي اعتبره في غاية الأهمية، وهو حالة التعايش والانسجام الكبير التي تحيا بهما أكثر من 200 جنسية تعيش وتعمل في دولة الإمارات، وأكد أن هذه الحالة منحت للثقافة الإماراتية مصداقية عالمية كبيرة.

اقرأ أيضا

شعرية الإيجاز.. وفتنة تنهشها الكوابيس