الاتحاد

ثقافة

"أسفار الخطوط العربية" يضيء على أصول 6 من أكثر الأبجديات تأثيراً في التاريخ

جانب من معرض «أسفار الخطوط العربية» (من المصدر)

جانب من معرض «أسفار الخطوط العربية» (من المصدر)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

تنطلق غدا (السبت) فعاليات معرض «علامات رحالة: أسفار الخطوط العربية» في المركز الفني والإبداعي في أبوظبي «معرض421»، الذي ينظم بالتعاون مع مؤسسة خط، ويستعرض الدور المهم الذي لعبته النصوص القديمة في رسم وصون الهوية الثقافية لحضارات منطقة الشرق الأوسط.
ونظم «معرض421» أمس، جولة للإعلاميين للكشف عن الأعمال الجديدة كلياً التي يتضمنها المعرض، والتي تتنوع بين تكوينات فنية، وحلي ومجوهرات، وأزياء، ومنسوجات، وقطع أثاث، وتصميم المنتجات، وفنون الخزف. ومن خلال هذه الأعمال، يستكشف معرض «علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية»، أصول ستٍ من أكثر الأبجديات تأثيراً في التاريخ على مستوى المنطقة، حيث تشكل أساليب الكتابة وفنون الخط محوراً رئيسياً للمعرض الجديد، بأسلوب يعكس رؤية القيمة الفنية؛ الدكتورة هدى سميتسهوزن أبي فارس، المدير المؤسس لمؤسّسة خطّ ودار نشر خط بوكس، التي رافقت الإعلاميين في هذه الجولة، وشرحت بالتفصيل عن الأعمال الفنية لتسعة فنانين هم: مارغريتا أبي حنا، سارة العقروبي، زينة المالكي، ناصر السالم، رشا الدقاق، نادين قانصو، ميليا مارون، وخالد مزينة.
ويشتمل المعرض على تسعة أعمال فنية جديدة لفنانين من الإمارات والسعودية والأردن وسوريا ولبنان وفلسطين بتكليف من معرض421، وهي: «يد» للفنانة مارغريتا أبي حنا، و«الشمس لا تغرب أبداً عن الإمبراطورية» للفنانة سارة العقروبي، و«من الرماد إلى النار» للفنانة زينة المالكي، و«وزينا السماء الدنيا بمصابيح» للفنان ناصر السالم، و«تذكارات تيبوغرافية من البلاد العربية» للفنانة رشا الدقاق، و«مكتوب» للفنانة نادين قانصو، و«إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب» للفنان خالد مزينة، و«المركب» للفنان
حمزة العمري، و«كمباية طريق الحرير الاستثنائية» للفنانة ميليا مارون - وكلمة كمباية منحوتة من الكلمتين: كيمونو وهو الزي الياباني وعباية وهي الزي العربي.

اقرأ أيضا

تجليات صورة المرأة في الرواية الإماراتية