الاتحاد

الإمارات

تفاعلاً مع إطلاق محمد بن راشـد وزارة «اللامستحيل».. مغردون: قيادتنا استثنائية صنعت التاريخ وتسابق الزمن

شروق عوض (دبي)

عبر مغردون عن فرحهم وإعجابهم بالأفكار الخلاقة لتطوير العمل الحكومي بالإمارات، منوهين إلى
إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، «اللامستحيل»، الوزارة غير التقليدية.
واعتبروا أن هذه المبادرة استثنائية، كونها تعكس المواطنة الإيجابية المنتجة والفاعلة والطموحة والعمل الاستباقي.
وشدد المغردون على انتمائهم لدولة ذات طموح لامحدود وأهداف لا نهاية لها وتحفيز ومتابعة ودعم ولادة لأفكار إبداعية خلاقة، هي الإمارات التي يعيشون على أرضها الطيبة المعطاء، ويتبعون لقيادة استثنائية صنعت التاريخ من الصحراء، وأرست أسساً ثابتة لدولة عصرية يخلو قاموسها من كلمة مستحيل، هدفها الأعلى تحقيق المكان الأول في الريادة.
وبمجرد أن دون سموه عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي، «تويتر»، خبر إطلاق المبادرة ، أثنى المغردون على القيادة الرشيدة لدولة الإمارات التي سارت على نهج مؤسسها الأول المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي استشرف المستقبل قبل 47 عاماً، وأسس دولة عصرية رائدة راهن الكثيرون على استحالة تأسيسها، ولكن الشيخ زايد نجح نجاحاً باهراً، فكلمة المستحيل لم تكن يوماً ضمن قاموسه.

نجاحات متتالية
وأكدوا في ردودهم على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن وزارة اللامستحيل ستنجح في مهامها، لكونها تتمتع بقيادة تؤمن بحق أن لا مستحيل أمام الإرادة ورفعة الوطن ونهضته، وهو أمر جذّرته القيادة في النفوس والأرض في آنٍ واحد، فكان نتاجه النجاحات المتتالية والسمعة العالمية العطرة لدولة الإمارات التي تفوح عطراً كلما ذكر اسمها في أيّ مكان.
وعندما أضاف سموه في تغريدة ثانية ضمن سلسلة تغريداته بـ «وزارة اللامستحيل» ستبدأ عملها على مشاريع عدة، منها تقديم خدمات استباقية للجمهور، وبناء منصة إلكترونية لتسهيل مشتريات الحكومة واختصار وقتها من 60 يوماً إلى 6 دقائق، وإنشاء أنظمة تخصصية لاكتشاف المواهب في كل طفل في دولة الإمارات، لفت المغردون إلى أنه عندما يتقمص القائد شخصية المواطن ليشعر بما يحسه ويكتشف أحلامه ويعايش واقعه، حتما ستكون النتائج كالتي نراها في قيادة دولة الإمارات الفذة بفكرها المستنير وعطائها وتضحياتها في سبيل رفعة الوطن والمواطن وسعيها الدؤوب لتحقيق السعادة لشعبها وتجديد المفاهيم وأساليب العمل والتميز والجودة لصنع المستقبل الزاهر خدمة للوطن والمواطن والمجتمع، وتحقيق المزيد من الازدهار والرخاء.
وأكد المغردون، أنّ حكومات العالم عجزت أمام خطط دولة الإمارات وإنجازاتها العظيمة على كافة الصعد، الأمر الذي يعزز في نفوسهم مشاعر الفخر ولاعتزاز بالانتماء إلى الإمارات الحبيبة التي تزدهر يوماً بعد يوم، ما يدفعهم لبذل المزيد من العمل والإنتاج والعطاء لدولة قدمت لهم الكثير وعلمتهم أنه لا وجود للمستحيل في قاموسهم، مصرين على المضي قُدماً لدعم منظومة العمل الجديدة ضمن حكومة الإمارات وخططها المبنية على الابتكار والإبداع في مناحي الحياة كافة التي يعيشونها.
وحين اختتم سموه سلسلة تغريداته بـ «المستقبل يحمل الكثير من التحديات التي تتطلب التجديد المستمر في هيكلية الحكومة، وطريقة عملها، والمستحيل ليس في قاموسنا، وليس جزءا من تفكيرنا، ولن يكون جزءا من مستقبلنا»، شدد المغردون على أن خطط دولة الإمارات جعلتهم أفضل وأسعد شعب في العالم، وان عملها الدؤوب جعل منها كوكبا يتلألأ في السماء، حيث تثبت كل يوم أن هذا ليس مجرد كلام بل هو قول مقرون بفعل وسعي دؤوب نحو تحقيق المزيد من الرفعة والنهضة للإمارات بإنسانها وأرضها.

مبادرة استباقية
بداية، قال المغرد أحمد خليفة: «زايد وراشد أرسوا كيان دولة، كلمة (مستحيل) ليس في قاموسها، وصنعوا التاريخ من الصحراء، وأسس القائدان دولة عصرية، واليوم وعلى نفس النهج يقود حكام الإمارات الوطن إلى اللامستحيل».
أما المغرد محمد المسكري، فقال: «عندما يكون هناك طموح وأهداف وتحفيز ومتابعه ودعم تتوالد الأفكار والإبداع، فعلاً نحن نعيش على أرض طيبة، وقيادة وشعب استثنائي لا يعرف المستحيل، الريادة والرقم واحد هدفنا، وفقكم الله وحفظكم من كل مكروه».
بدوره، قال المغرد حارس قصر الوطن: «سأتخيل أنني وزير هذه الوزارة، أتخيل بأن أتحدى نفسي أولاً كيف أكون مواطناً منتجاً وفعالاً وطموحا ومبادرا للعمل الاستباقي، بوركتم سيدي على هذه المبادرة التي من المتوقع أن تعكس الوجه الآخر لكل ما هو استباقي».
من جانبه، قال المغرد نضال: «سيدي وزارة اللامستحيل تكون عندما تتمتع بقيادة تؤمن بحق أن لا مستحيل أمام رفعة الوطن ونهضته، وهو أمر غرزتموه في الأنفس والأرض في آنٍ معاً، فكان نتاجه النجاحات المتتالية والسمعة العطرة عالمياً التي تنبع من ذكر الأفواه لكلمة الإمارات».
أما نشوان الدليمي فغرد بـ «عندما يتقمص القائد شخصية المواطن ليشعر شعوره ويكتشف أحلامه ويعايش واقعه عندها تكون النتائج كالتي نرى ونسمع ازدهار في ازدهار».
بدورها، قالت المغردة إمارات: «رجل حكيم قائد فذ بفكره يصنع السعادة لشعبه ويجدد المفاهيم وأساليب العمل والتميز والجودة لصنع مستقبل باهر يخدم الوطن والمواطن والمجتمع».
من جانبها، غردت الإعلامية حصة سيف بـ «أعجزت حكومات العالم وراء خططك وإنجازاتك، الله يحفظك، ويوفقنا كشعب الإمارات والعالم العربي بالوصول إلى المستوى الذي تتمناه بإذن الله تعالى».
أما المغرد يوسف آل علي، فقال: «سيدي أنت الأب والمدرسة الذي نتعلم منه أن لا وجود للمستحيل في قاموس سموكم، وأن نقدم الأفضل في جميع المجالات، وأن نبتكر ونقدم خدمات مختلفة ومسهلة وبسيطة، شكراً سيدي محمد بن راشد آل مكتوم».

إبداع إماراتي
بدوره، غرد محمد عبيد بـ «كم هو جميل بأن يشعر الشعب أن القائد هو الأب الذي يسعى دائماً لتحقيق السعادة لأبنائه».
من جانبه، قال المغرد محمد المريخي: «معكم وبأفكاركم أصبحنا أفضل وأسعد شعب في العالم، حفظكم الله ورعاكم سيدي».
أما المغرد جاسم البلوشي، فقال: «سيدي محمد بن راشد، عملكم الدؤوب جعل الإمارات كوكبا يتلألأ في السماء، وفقكم الله وسدد خطاكم». بدوره، غرد السعودي مخلد العتيبي بـ«هناك فرق بين الإرادة والمال، البعض يملك المال ويفتقد للإرادة، مفكر عربي من طراز نادر».
وقال المغرد يحيي محمد بـ «أنت فخر لكل عربي، بل أنت فخر لكل إنسان على وجه الأرض».
بدورها، غردت الكويتية نوال الناشي بـ «نعم صحيح بعون الله وفضله إن عزم المرء على أمر أنجزه، ما نراه مستحيلاً فقط قد يحتاج جهداً أكثر، رجل المرحلة الشيخ محمد بن راشد الله يطيل بعمره».
من جانبه، غرد أحمد بن مكي بـ «شكراً حكومة الإمارات، فعلاً ودماً تتحفونا من إبداع إلى إبداعات، ومن فكره إلى أفكار، ومن تقدم إلى مزيد تقدم، حيث تمتزج العقول والأفكار لتُنير مستقبل دولة الإمارات».

مساع مباركة
أما المغرد يوسف الشيزاوي، فقال: «بارك الله فيكم وفى مساعيكم، وكتب الخير على أيديكم بما ينفع البلاد والعباد، وأدام عليكم نعمة الأمن والأمان، ووفقكم في عملكم من أجل الشعب».
بدوره، قال المغرد السعودي مطلق نـداً: «قلت أكثر من مرة وفِي أكثر من مناسبة جديدة، تبادر بها دولة الإمارات الشقيقة بأنها الدولة الأكثر تميزاً على مستوى العالم والوطن العربي في استحداث كل جديد يخدمها ومجتمعها والإنسانية ومن فيها بمبادراتها الحديثة وعلى ضوء ذلك تستحق أن أطلق عليها مسمى الإمارات سابقة الأجيال».
من جانبه، غرد باترك شلهوب بـ «خالص تهانينا للشيخ محمد بن راشد وشعب الإمارات على الدروس الفريدة في القيادة الحكيمة والرؤية المستقبلية السباقة».
وغرد سيف المنصوري بـ «هذا عندما يتعامل الحاكم وولي الأمر مع شعبه كأب لأسرة واحدة، ويبادله الأبناء هذا الشعور الصادق والثقة المتبادلة، سيتحقق المستحيل، بإذن الله، وهذا ما نشعره نحن في دولتنا الحبيبة وقيادتنا الغالية».
وقال المغرد عبدالله بن هويدي: «يا سيدي، أنت المستحيل الذي نفاخر به أمام الشعوب، وأنت الذي تصعب على ساير البلدان».

عبد الرحمن العويس: توحيد الجهود ومواكبة التطور
سامي عبد الرؤوف (دبي)

أكد معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن استحداث «وزارة اللا مستحيل»، تمثل رؤية قيادتنا الرشيدة بأن نكون في الصدارة دائماً، وهو ما يستلزم مواكبة التطور، وهذه الوزارة هي آلية جديدة ومبتكرة وذكية جداً للتعامل مع أي تحد مقبل، مشيراً إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي (رعاه الله)، استطاع أن ينقل حكومتنا إلى منافسة حكومات الدول المتقدمة، والتنافس معهم على المراكز الأولى عالمياً.
وأشار العويس، إلى أن وزارة اللا مستحيل، حققت قصب السبق لدولة الإمارات في العمل الحكومي، التي تستهدف توحيد الجهود والتأكيد على أنه لا مستحيل في قاموس دولة الإمارات، حيث إنها مستمرة في سعيها المتقدم لتبوء المراكز الأولى على مستوى العالم، من خلال عدم استحالة تحقيق أي إنجاز، إذا كانت هناك رغبة واستعداد، بالإضافة إلى امتلاك الإمكانات، وهو ما تمتلكه دولة الإمارات.

سعيد الطاير: نموذج جديد من الممارسات الحكومية
قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: يأتي تأسيس وزارة «اللا مستحيل» ضمن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، القائد الفذ الذي لا يعرف المستحيل، فسموه هو من قال: «إنه ليس هناك شيء مستحيل، والمستحيل غير موجود في قاموسنا».
وأضاف الطاير: ومما لا شك فيه أن الوزارة الجديدة، ومن خلال مهامها في المرحلة الأولى والتي تشمل إدارة الخدمات الاستباقية، وإدارة المكافآت السلوكية، وإدارة اكتشاف المهارات، وإدارة منصة المشتريات الحكومية، ستكون منظومة حكومية متميزة تعمل بشكل استباقي يسابق الزمن لصناعة المستقبل وستقدم للعالم أجمع نموذجاً جديداً من الممارسات والخدمات الحكومية، التي تساهم في تعزيز مكانة دولتنا الحبيبة، لتكون في مصاف الدول الأكثر تقدماً ونمواً وسعادةً حول العالم، وتقديم الخدمات التي تستهدف رفاهية وسعادة الناس.



عبدالله النعيمي: استثمار للمستقبل
أشاد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لمنظومة العمل الجديدة، والتي تتضمن ولأول مرة وزارة اللامستحيل، غير التقليدية، من أجل تولي الملفات الوطنية المهمة، وبناء أنظمة حكومية للمستقبل، لافتاً إلى أن الوزارة الأولى من نوعها عالمياً تستهدف الاستثمار بجيل المستقبل، وتغير مفهوم العمل الحكومي، ما من شأنه تحقيق مئوية الإمارات 2071.
وأكد معاليه أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يتميز برؤية استشرافية قادرة على تحقيق تطلعات دولة الإمارات العربية المتحدة في طريقها لتحقيق الرؤية 2021. وذكر معاليه أن إطلاق الوزارة الجديد دليل على أن قاموس الإمارات لا مستحيل فيه، ودائماً ما تبحث عن التفرد والتميز بإنجازاتها النوعية، إقليمياً وعالمياً، لافتاً إلى دور ذلك في الوصول إلى مئوية الإمارات 2071، مشيراً إلى أن «لا مستحيل في قاموس الدولة» قاعدة وضعها الآباء المؤسسون، وقد ساروا عليها لتحقيق الإنجازات وتذليل الصعاب، وتحويل المستحيل إلى واقع، وهو ما أكدته قيادتنا الرشيدة بإطلاق وزارة اللامستحيل، موضحاً أن سموه حدد مهام الوزارة الجديدة، لتخدم توجه الدولة وتدعم تطلعات حكومة الإمارات.

سلطان بن مجرن: نبذ المستحيل طريقة عمل
قال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي، نهلنا من مدرسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أن لا وجود للمستحيل في قاموس العمل الحكومي؛ لأنه يتلاشى من خلال الجهود المخلصة والجادة التي يبذلها كل شخص يشعر بالمسؤولية تجاه موطنه وازدهاره وتقدم أجياله. وعندما طبقنا هذا النهج واقعاً في عملياتنا التشغيلية، جاءت الثمار غنية بالإنجازات الفريدة التي تفوقنا فيها على غيرنا من شعوب العالم في كافة قطاعاتنا. ليس هذا فحسب، بل يبدو المستقبل أكثر إشراقًا عندما نرى تضافر جهود قياداتنا والتخطيط المحكم لكافة شؤون الدولة التي ترنو للمعالي وتتطلع لقهر المستحيل. وأضاف: اليوم.. نفخر في دولة الإمارات العربية المتحدة باستحداث قطاعات مبتكرة وتقنيات تبشّر بإحداث التغيير الإيجابي في كافة مناحي حياتنا، وتدخلنا إلى الثورة الصناعية الرابعة بجدارة، لكي نلحق بركب الحضارة المعاصرة، بل وسنترك عليها بصمات إماراتية واضحة عليها، في إطار سمات عهد جديد ستشارك «وزارة اللامستحيل» في رسم معالمه.

مسؤولون: منصة المشتريات ترسخ موقع الدولة التنافسي
مصطفى عبد العظيم(دبي)

أكد مدراء ومسئولون حكوميون أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وزارة «اللامستحيل»، والتي تمثل إدارة منصة المشتريات الحكومية أحد الملفات التي ستتولاها الوزارة الافتراضية في المرحلة الأولى، تشكل نقلة غير مسبوقة في مفردات تطوير العمل الحكومي على مستوى العالم، متوقعين أن تسهم الملفات التي ستعمل عليها الوزارة في ترسيخ موقع الدولة في صدارة مؤشرات التنافسية العالمية وتصدر حكومة دولة الإمارات حكومات العالم في محاور الكفاءة الحكومية. وقال المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، إن الإمارات في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة أثبتت منذ نشأتها أنها دولة مستقبل، تعمل وفق نهج واضح وسياسات متقدمة نجحت من خلالها في إرساء نموذج تنموي يحتذى به إقليميا ومشهود له عالميا.
وأكد أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لأول وزارة افتراضية في العالم، وزارة «اللامستحيل» يأتي ليؤكد مجدداً أن الإمارات تسير على خطى ثابتة نحو تحقيق رؤيتها الطموحة في التحول الى دولة مبتكرة مستدامة قادرة على استشراف وصناعة مستقبلها. وأوضح أن «إنشاء منصة إلكترونية ضمن مهام وزارة «اللامستحيل» لتسهيل مشتريات الحكومة واختصارها من 60 يوماً إلى 6 دقائق فقط، وتوجيهها لدعم رواد الأعمال المواطنين من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بالاستفادة من ابتكارات التجارة الإلكترونية، يعد بمثابة تطور غير مسبوق في منظومة العمل الحكومي إقليمياً وعالمياً وتأكيد على تفوق حكومة دولة الإمارات وتصدرها لحكومات العالم في كفاءة الأداء واستشراف المستقبل».

ترسيخ لتنافسية الحكومة
من جانبه أكد عبد الله ناصر لوتاه المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أن إطلاق وزارة «اللامستحيل» والتي ستقوم من بين مهامها بتقديم خدمات استباقية للجمهور وبناء منصة إلكترونية لتسهيل مشتريات الحكومة واختصار وقتها، سيكون له تأثير إيجابي كبير على ترسيخ موقع الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية الخاصة بالكفاءة الحكومية والمؤشرات الأخرى المرتبطة بالإجراءات الحكومية وفعالية الحكومة. وأوضح لوتاه أن الكفاءة الحكومية دائماً تأتي في صدارة المحاور الرئيسية ضمن تقارير التنافسية العالمية الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي ومعهد التنمية الإدارية، بما يعكس الدور الهام للقرارات الحكومية وجودتها في تصنيف تنافسية الدول، متوقعاً أن تنعكس منظومة العمل الجديدة للحكومة على ترسيخ موقع دولة الإمارات في صدارة المؤشرات المتعلقة بالحكومة في تقارير التنافسية.
وأكد المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء إلى أن إطلاق وزارة اللامستحيل ضمن منظومة عمل جديدة للحكومة من شأنه أن يسهم كذلك في تعزيز جاذبية الدولة للمؤسسات والشركات العالمية الكبرى التي تفضل العمل في بيئة متطورة تتمتع بالشفافية في التعاملات والسرعة في الإنجاز واختصار زمن وعدد الإجراءات المطلوبة.

اللا مستحيل واللامألوف
من جهته وصف عبدالرحمن صالح آل صالح المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وزارة اللامستحيل بالمبادرة «غير المألوفة»، لافتاً في المقابل إلى أن المألوف لطالما تمثّل بـ «عدم وجود المستحيل في قاموس سمّوه» مشيراً إلى أن رؤية سمّوه المتّقدة كفيلة باستحداث كل ما من شأنه جعل دولة الإمارات سبّاقة في الإبداع والتطوير على مستوى العالم.
واعتبر آل صالح أن استهلال عمل الوزارة بعدّة مشاريع ريادية، على رأسها بناء منصة إلكترونية لتسهيل مشتريات الحكومة واختصار وقتها من 60 يوماً إلى 6 دقائق «نابع من أهمية صون المال العام وإدارته إدارة رشيدة واعية، فضلاً عن تفعيل المنافسة والشفافية والمساءلة، وضمان كفاءة عمليات المشتريات الحكومية».
وأوضح أن نموذج منصة المشتريات الحكومية في مفهومه العامّ يقوم على «وضع لائحة أسعار محددة لأصناف المشتريات الحكومية تكون ثابتة وفي المتناول عبر البنية التحتية الذكية للإمارة ومن خلال عقود سنوية تُبرم مع الموردين، بُغية تسريع إجراءات الشراء مع ضمان أفضل الأسعار والحفاظ على مستويات الجودة العالية».

رسالة للمستثمرين
وأكد حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن إطلاق وزارة اللامستحيل في دولة الإمارات يعتبر رسالة لكافة فئات المجتمع والمستثمرين على حد سواء بأن قيادتنا الرشيدة مستمرة بالابتكار من أجل رفعة وتقدم البلاد، معتبراً أن المنظومة الحكومية في الدولة هو منظومة لاستشراف المستقبل ورسم الازدهار وتحقيق الإنجازات للشعب والوطن.
ولفت بوعميم الى أن الفكرة بحد ذاتها نموذج للجهود التي تبذلها قيادتنا وحكومتنا للخروج عن العمل الحكومي التقليدي، وابتكار حلول وخدمات مبدعة تقهر المستحيل وتجعله لا مستحيلاً.

الريادة العالمية
وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أن دولة الإمارات من جديد نموذج رائد للتفكير غير التقليدي في طرق ومناهج التطوير الحكومي من خلال وزارة «اللامستحيل»، والتي تبدأ عملها بمبادرات لم يشهد العالم مثيلا لها من قبل تتيح اكتشاف مواهب الأطفال وتقديم الخدمات الاستباقية وتحقق اختصارا قياسيا في تنفيذ المشتريات الحكومية خلال 6 دقائق، لتتقدم دولة الإمارات من خلال وزارة المستحيل إلى تحقيق الريادة العالمية في التطوير الحكومي بأفكار عبقرية تبتكرها قيادتنا الحكيمة. وقال أحمد محبوب مصبح مدير عام دائرة جمارك دبي إن مسيرة التطوير الحكومي في دولة الإمارات تنطلق إلى آفاق جديدة واعدة مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وزارة «اللامستحيل»، ليشهد العالم تجربة جديدة فريدة من نوعها لأفكار ومبادرات التطوير الحكومي تحقق لدولة الإمارات الريادة العالمية في الانتقال نحو حكومات المستقبل القادرة على إسعاد الناس بطرق غير تقليدية».

مسؤولون ومواطنون: قراءة للتغيير الإيجابي
آمنة الكتبي، السيد حسن، محمد صلاح ( مكاتب الاتحاد)

أكد مسؤولون ومواطنون أن القيادة الرشيدة تمتلك رؤية استثنائية في الإدارة الحكومية، ودفع عجلة النمو والدعم والتقدم الحضاري، لاحتلال مراكز متقدمة في مؤشرات التنمية والتنافسية في العالم.
وقال الشيخ المهندس محمد بن حمد بن سيف الشرقي مدير الحكومة الإلكترونية في الفجيرة: «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، دائماً ما يقدم لمواطنيه كل ما هو جديد فكراً وقولاً وعملاً على مختلف الصعد، وإطلاقه مثل هذه الوزارة الجديدة وزارة اللامستحيل سوف يدعم فكرة الإبداع الدؤوب، كما ستعمل على إنجاز كافة الأفكار والمشاريع بسرعة فائقة، وهكذا هي قيادتنا الرشيدة دائماً بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تعمل على تبني كل ما هو جديد وخلاق من الأفكار التي تبدو أنها مستحيلة، إلا أنها تعتمدها وتطبقها ما دام هذا يصب في صالح الوطن والمواطنين».
من جانبه، قال الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة الأسبق: «حكومتنا عظيمة ورائدة في كافة المجالات، وقد أخذت هذه الحكومة الرشيدة على عاتقها أن تسابق الزمن في كافة مجالات العمل وبشكل غير تقليدي، إذ استحدثت في السابق وزارة للتسامح ووزارة للسعادة، وها هي اليوم تستحدث وزارة اللامستحيل، لتؤكد للعالم كله أن أرض الإمارات ليس عليها أبداً مستحيل، فكل شيء من الممكن أن يتحقق ونراه بأم أعيننا على هذه الأرض الطيبة، ما دام هناك فريق عمل ورجال يعملون بجد واجتهاد وأمانة وشرف بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله».
وقال سالم النار الشحي، عضو المجلس الاتحادي: «القيادة الرشيدة مبدأها اللا مستحيل، ونحن لا نستغرب إطلاق وزارة بمسمى اللا مستحيل، وهذه الوزارة هي نتاج قرب القيادة من الميدان
وملامستهم لاحتياجات ومقترحات الشعب.
وأضاف: أن ترجمة الأفكار إلى واقع لا تأتي إلا من أصحاب القرار ورؤية القيادة، مبيناً أن وزارة اللا مستحيل هي قراءة استباقية تعمل على صناعة التغيير الإيجابي، وإيجاد حلول فعالة ونوعية لتحديات استثنائية وتحويلها إلى فرص تلبي الاحتياجات.
وبين أن رؤية القيادة الرشيدة هي المحرك الرئيس، وأساس التطور المتسارع والنهضة الحضارية في دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ نشأتها، مشيراً إلى أن رأس المال البشري هو أساس العمل والتغيير والسعادة والإبداع والابتكار، وكل يوم تثبت دولة الإمارات أنها في المركز الأول في التطلعات والطموح والإنجاز وتثبت للعالم أجمع أنها دولة اللا مستحيل.
وقالت المهندسة عزة سليمان، عضو المجلس الوطني الاتحادي: «حتى عندما قررت قيادتنا أن تُقدّم للعالم درساً جديداً في الابتكار الحكومي اختارت اللفظة التي تحول دون أي إنجاز، وهي المستحيل، فجاء اسم الوزارة الجديدة وزارة اللا مستحيل، وهو نهج قيادتنا منذ اليوم الأوّل قهر المستحيل الذي لا مكان له في مفردات العمل الحكومي الإماراتي، ولم يقف الابتكار عند مسمى ومهمة الوزارة ولكن امتد لكونها وزارة كادرها أعضاء مجلس الوزراء جميعاً، ومهمتهم قهر كل ما يعتقده غيرنا أنه مستحيل».
وأضافت: «حققنا مراتب متقدمة على مختلف الصّعُد، ولكن الوصول للمركز الأوّل يحتاج لآلية عمل مختلفة تماماً تفوق التوقّعات، وكعضو مجلس وطني اتحادي سأكرّس كافة إمكانياتي لأكون امتداد هذا النموذج الحكومي، تحت قبة المجلس في معالجة قضايا الوطن يداً بيد مع الحكومة.

سباق الزمن
قال اللواء محمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة: «لا شك في أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يسابق الزمن من أجل أن تكون دولة الإمارات سباقة لكل ما هو جديد ومتطور، وبقيادته الرشيدة للحكومة تحققت الكثير من المنجزات التي كنا نراها صعبة التحقيق، وأصبحت المشاريع الضخمة والعملاقة حقيقة واقعة على أرض الإمارات، وتحت قيادتنا الرشيدة المتمثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، سوف نمضي جميعاً نحو تحقيق كل ما نريد من أفكار خلاقة ورائدة مهما كان شكلها العام مستحيلاً».

صناعة المجد
وقال المستشار أحمد محمد الخاطري رئيس دائرة المحاكم في رأس الخيمة: إن رعاية الموهوبين ووضع الأطر اللازمة لها، نهج درجت عليه قيادتنا الرشيدة في توظيف مواهب أبناء الوطن لصناعة المستقبل، مشيراً إلى أن الأمم تسعى لتطوير ذاتها ورعاية مواهبها للحفاظ على مكانتها ومنجزاتها، وقطع الطريق نحو المستقبل على ركيزة أساسية تتكئ عليها الدولة، متمثلة في العلماء والموهوبين الذين لديهم القدرة ابتكار الحلول لجميع تعقيدات الحياة في المستقبل.
وقالت سمية حارب السويدي مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية: إن اعتماد رؤية شاملة للموهوبين ورعايتهم في الدولة حدث مهم، ويأتي استمراراً لنهج قيادتنا الرشيدة في استشراف المستقبل بناء على أسس التقدم الحقيقية المتمثلة في تنمية الموهبة ورعاية الابتكار، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تواكب التطور الكبير الذي يشهده العالم حالياً في رعاية الموهوبين وتهيئة البيئة المناسبة لهم لتطوير مواهبهم والاستفادة منهم في المستقبل الذي لن يكون فيه موطئ قدم لغير المتسلحين بالعلم والقدرة على التطوير والتحديث.
وقال الدكتور سيف محمد الغيص مدير عام هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة: إن نجاح الدول في المستقبل مرهون بقدرتها على تحديث نفسها، وخلق قاعدة كبيرة من أبنائها لديهم قدرات ومواهب متعددة يستطيعون من خلالها قهر المستحيل، وإيجاد الحلول المناسبة للمستقبل وتعقيداته القائمة على التفوق الكبير، وتسخير العلم في رفاهية الشعوب والأمم.

 

اقرأ أيضا

الإمارات توزع 80 ألف وجبة إفطار صائم في المحافظات اليمنية المحررة