الاتحاد

عربي ودولي

عشرات الجرحى الفلسطينيين برصاص الاحتلال خلال إحياء الذكرى الـ71 للنكبة

جانب من المسيرة في رام الله

جانب من المسيرة في رام الله

أصيب عشرات الفلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، خلال إحيائهم الذكرى الحادية والسبعين للنكبة عبر تجمعات احتجاجية ومسيرات في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
وأصيب 65 شخصاً بجروح، بينهم اثنان من المسعفين وأحد أفراد الدفاع المدني.
وأورد أشرف القدرة الناطق بإسم الوزارة، في بيان، أن بين المصابين "16 شخصاً أصيبوا بالرصاص الحي بينهم حالة واحدة خطيرة، و14 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط".
وأقيمت عشرات الخيام عند مداخل نقاط الاحتجاج وكتب على بعضها أسماء بلدات وقرى فلسطينية دمرها الاحتلال الإسرائيلي وأخرى مهجرة.

اقرأ أيضاً... في ذكرى النكبة.. غزة تتأهب لـ "مليونية الأرض والعودة"

ونظم فلسطينيون أيضاً مسيرات في الضفة الغربية المحتلة. وتوجهت مسيرة، شارك فيها المئات وهم يحملون الأعلام الفلسطينية ومجسمات لمفاتيح منازل، من ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في رام الله إلى وسط المدينة بمشاركة أعضاء من القيادة الفلسطينية.
وجدد رئيس الوزراء محمد اشتية، وهو أيضاً عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح، الموقف الفلسطيني الرافض لخطة السلام الأميركية المنتظرة.
وقال، في تصريحات للصحفيين خلال مشاركته في المسيرة في رام الله، "أي حل سياسي تطرحه الإدارة الأميركية أو أي جهة كانت ينتقص من حقوق شعبنا المبنية على إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين سيكون حلاً مرفوضاً من قبل الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية ومن الفصائل الفلسطينية ومن كل أبناء شعبنا".
ويحيي الفلسطينيون في 15 مايو من كل عام ذكرى النكبة عام 1948 عندما هجر مئات آلاف الفلسطينيين من ديارهم.

اقرأ أيضا

الرياح العاتية تعيد إشعال حرائق غابات في البرتغال