الاتحاد

الرياضي

إنفانتينو يبدأ الولاية الثانية لـ "الفيفا" بمساعدات 1.75 مليار دولار

إنفانتينو يقود الاتحاد الدولي لأربع سنوات جديدة (أ ف ب)

إنفانتينو يقود الاتحاد الدولي لأربع سنوات جديدة (أ ف ب)

معتز الشامي (باريس)

في أجواء احتفالية، جددت الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، ثقتها في السويسري جاني إنفانتينو، لولاية ثانية حتى 2023، صباح أمس، في العاصمة الفرنسية باريس، حيث وافقت الاتحادات على تغيير مادة في النظام الأساسي، تفرض ضرورة انتخاب الرئيس، حتى ولو ترشح منفرداً، وإلغاء مبدأ «التزكية»، بحيث يجب أن يصوت الأعضاء على مدى قبولهم لفوز المرشح من عدمه، وخرج إنفانتينو من القاعة لدقائق، حتى يتم تغيير النظام الأساسي، ومن ثم التصويت على استمراره لولاية ثانية، ووافق 203 اتحادات على التجديد لإنفانتينو لفترة ثانية، بينما رفضت 3 اتحادات فقط، ولم تصوت 5 اتحادات.
وخاطب رئيس «الفيفا» الاتحادات بأكثر من لغة خلال كلمته التي ألقاها عقب إعلان فوزه رسمياً بولاية ثانية، وقال «لمن يحبني ولمن يكرهني، أحب الجميع».
وتباهى إنفانتينو بمنظمة «الفيفا الجديدة» التي أصبحت مرادفة للمصداقية، قبل إعادة انتخابه بالتزكية إثر توصية من مجلس الفيفا اتخذت الاثنين، وأقرتها الجمعية العمومية بغالبية 202 صوت، ورفض 3 أصوات فقط.
قال إنفانتينو الذي تحدث بأربع لغات «الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، والإسبانية»، إن الأعوام الثلاثة الماضية لم تكن مثالية، لقد ارتكبت أخطاء، ومن المؤكد أنه حاول تحسين الأمور، لكن في يوم الانتخاب، لا أحد يتحدث عن أزمة أو فضائح وفساد. نتكلم عن منظمة تتحدث كرة القدم، تابع «شكراً أصدقائي، لأنه بفضلكم تمكنّا من تحويل «الفيفا» إلى «فيفا جديد»، منظمة أصبحت اليوم مرادفة للمصداقية، الثقة والنزاهة.
وعن فضائح الفساد التي هزت المنظمة وأطاحت أبرز رؤوسها منذ 2015، قال: لا يوجد مكان للفساد، لا يوجد تسامح في هذا الموضوع، ما حدث لن يتكرر أبداً، يجب أن يكون هذا الأمر واضحاً لمن هم داخل هذه القاعة وخارجها، والفساد أصبح شيئاً من الماضي، وفترة الأعوام الثلاثة والأشهر الأربعة الماضية لم تكن مثالية بالطبع، بالتأكيد ارتكبت أخطاء، وحاولت تطوير نفسي واليوم لم يعد أحد يتحدث عن أزمات، ولا أحد يتحدث عن فضائح أو مزيد من الفساد، كما أني شخصياً و«الفيفا» لن نتستر على أي مسؤول فاسد، حتى ولو كان ممن يدعموني أو من المقربين من «الفيفا»
وظهرت فضائح الفساد في «الفيفا» في مايو 2015، عندما أوقفت الشرطة السويسرية في أحد فنادق مدينة زيوريخ الفخمة، سبعة مسؤولين في الاتحاد الدولي الذي كان يستعد لإعادة انتخاب بلاتر رئيساً، وذلك بناء على طلب أميركي بعد تحقيق كشف وجود فساد مستشر يمتد لنحو 25 عاماً، وأدت الفضائح إلى إطاحة رؤوس كبيرة في «الفيفا»، وفي المقدمة بلاتر الذي تولى رئاسة الاتحاد لمدة 17 عاماً.
ورحب إنفانتينو بالصلابة المالية لـ «الفيفا»، التي ارتفعت إيراداتها من 5 مليارات دولار إلى 6,4 مليار دولار في دورة 2015-2018، في فترة لم يرغب أحد بالارتباط في «الفيفا»، فيما ارتفع احتياطه النقدي من مليار دولار إلى 2,75 مليار دولار.
وكشفت مصادر لـ «الاتحاد» عن إنفاق «الفيفا» 1.75 مليار دولار، عبارة عن مساعدات مالية ولوجستية للاتحادات من 2019 وحتى 2022، مع وعود بالزيادة فيما بعد لرقم يصل إلى حاجز 4 مليارات دولار، وهي مبالغ ضخمة يتم ضخها لتطوير اللعبة عبر العالم، وغير مسبوقة في تاريخ الفيفا بشكل عام.
واضطر إنفانتينو للتخلي عن خططه لتوسيع عدد المشاركين في مونديال 2022 من 32 إلى 48 منتخباً، لتتغير الصيغة في «نسخة 2026» المقررة في أميركا وكندا والمكسيك، لكنه نجح بتغيير صيغة كأس العالم للأندية بحيث تقام بمشاركة 24 فريقاً بدلاً من 7 فرق، بدءاً من 2021، وعلق قائلاً إن المسابقة التي لم يتقرر بعد من يستضيف نسختها الأولى «مفتوحة» شاملة وعالمية، ما يتيح فرصة أكبر الأندية من مختلف أنحاء العالم للمشاركة.
وقبل يومين من افتتاح كأس العالم للسيدات في فرنسا، ذكر إنفانتينو أن الإدارات السابقة لـ «الفيفا» لم تكن تولي اهتماماً بالكرة النسائية، فيما كان هو سبباً لإنشاء دائرة مخصصة لكرة السيدات وتعيين السنغالية فاطمة سامورا، في منصب الأمين العام، وأضاف مازحاً «وهي ليست أوروبية أيضاً».
وقال «لدينا 20% من السيدات في كل لجان «الفيفا» فقط 20%؟ نعم، لكن في السابق كانت النسبة 4%! يجب أن نكون أفضل في هذا المجال وسنصبح كذلك.
أما حول الإساءة التي وجهها إليه بلاتيني قبل يومين، واتهمه بأنه لا يجيد إدارة منظومة «الفيفا» قال «سبق وأن عملت مع بلاتيني 9 سنوات، لن أرد، من حقه أن يعبر عن آرائه، هدفي فقط العمل وتطوير المنظومة، ولن أتراجع عن ذلك مهما صرح البعض، الآن «الفيفا» يسعى لمزيد من عولمة كرة القدم ومسابقاتها وليس جعلها حصراً على فئة النخبة والأندية الغنية فقط.
واستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي أمس الأول، وفي أعقاب اللقاء الذي حضرته فاطمة سامورا، الأمين العام لـ «الفيفا»، شارك إنفانتينو في الحفل الذي تم فيه تكريم لاعبي المنتخب الفرنسي الذي فاز ببطولة كأس العالم 2018 في روسيا، بمنحهم وسام جوقة الشرف، وتوقيع اتفاقية تعاون بين «الفيفا» والوكالة الفرنسية للتنمية.
وذكر «الفيفا» أن الاتفاقية تهدف إلى أن تدعم رياضة كرة القدم المساواة وإمكانيات التعليم في أفريقيا.
وقال إنفانتينو: يسرني أنه تم اليوم تكوين تحالف استراتيجي جديد لاستخدام كرة القدم منصة للتغييرات الإيجابية في المجتمع.

اقرأ أيضا

موناكو يستعير الجزائري سليماني من ليستر سيتي