الاتحاد

عربي ودولي

ملك المغرب يصدر قراراً بالعفو وتخفيض العقوبة لـ 755 شخصاً

ملك المغرب يصدر قراراً بالعفو وتخفيض العقوبة لـ 755 شخصاً

ملك المغرب يصدر قراراً بالعفو وتخفيض العقوبة لـ 755 شخصاً

أصدر ملك المغرب محمد السادس اليوم الأربعاء، قراراً بالعفو على 755 شخصاً من المعتقلين والأشخاص الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة، بمناسبة عيد الفطر. وتفاوت العفو بين تخفيض عقوبة، وبين عفو شامل.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء، عن بيان وزارة العدل المغربية، أن العفو تقسم إلى تخفيض عقوبة لـ 554 سجيناً، والعفو مما تبقى من العقوبة لسجين واحد. كما تم تحويل عقوبة الإعدام إلى السجن المؤبد أو المحدد لسجينين اثنين، وتحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد لـ 19 سجيناً.

وأشار البيان إلى أن "القرار شمل 179 شخصاً في في حالة سراح، استفاد 48 شخصاً منهم من العفو من العقوبة الحبسية أو ما تبقى منها، واستفاد خمسة أشخاص آخرين من العفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة، والعفو من عقوبتي الحبس والغرامة لستة أشخاص، والعفو من الغرامة لـ 120 شخصاً".

ولفت البيان إلى أن "الملك أبى بهذه المناسبة الكريمة، إلا أن يشمل بعفوه الكريم 11 نزيلاً من بين المحكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب، والذين شاركوا في الدورة الثالثة من برنامج "مصالحة"، بعدما راجعوا مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية، وأعلنوا بشكل رسمي نبذهم لكل أنواع التطرف والإرهاب وتشبثهم المتين بثوابت ومقدسات الأمة ومؤسساتها الوطنية".

وتوزع المستفيدون من هذه المبادرة إلى 8 سجناء استفادوا من العفو مما تبقى من العقوبة السجنية، وتحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد في 25 سنة سجناً نافذاً لنزيل واحد، وتخفيض مدة العقوبة السالبة للحرية لسجينين اثنين.

اقرأ أيضاً: القبض على خلية إرهابية كانت تخطط لتنفيذ اعتداءات في المغرب

وبنفس المناسبة، واعتباراً من الملك للظروف العائلية والإنسانية للمدانين في إطار قضايا الأحداث التي عرفتها منطقتي الحسيمة وجرادة، حصل 107 معتقلاً من الذين لم يرتكبوا جرائم أو أفعال جسيمة في هذه الأحداث، على العفو من العقوبة. وتوزع المستفيدون على 60 نزيلاً في إطار أحداث الحسيمة، و47 نزيلاً في أحداث جرادة.

اقرأ أيضا

الحكومة الفنزويلية تعلن إفشال محاولة "انقلاب"