الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد يبحث مع ميركل تعزيز العلاقات الثنائية

عقد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومعالي أنجيلا ميركل، مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية، جلسة مباحثات رسمية تناولت تعزيز الشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين، إضافة إلى عدد من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وجاء ذلك خلال استقبال المستشارة الألمانية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اليوم في مكتب المستشارية الاتحادية ببرلين.

وجرى خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، استعراض علاقات التعاون في مجالات الاقتصاد والصناعة والطاقة والتكنولوجيا والثقافة والتنمية والتعليم، والشراكات القائمة بين البلدين، والسبل الكفيلة بتنميتها وتطويرها ودفعها إلى الأمام في المجالات المختلفة؛ بما يحقق طموحات البلدين وشعبيهما الصديقين في التنمية والتطور والازدهار.

كما بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع المستشارة الألمانية القضايا محل الاهتمام المشترك، والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، خاصة التطورات في منطقة الخليج العربي.

اقرأ أيضاً... في بيان مشترك.. الإمارات وألمانيا تؤكدان التزامهما بمكافحة التطرف والإرهاب

وكان سموه نقل في بداية اللقاء، تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" للمستشارة ميركل، وخالص تمنياته للشعب الألماني بمزيد من التقدم والرقي والازدهار، وحرص سموه على تعزيز التعاون مع ألمانيا الصديقة، وتطويرها إلى آفاق أرحب وأوسع.

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أن العلاقات الإماراتية - الألمانية قوية ومتنوعة ومتنامية، وشهدت منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين نقلات نوعية كبيرة في المجالات المختلفة، وتملك الكثير من فرص التطور والنماء خلال الفترة المقبلة.

وأضاف سموه، أن دولة الإمارات العربية المتحدة حريصة على التشاور والتعاون والتنسيق مع جمهورية ألمانيا بشأن التطورات في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، منوهاً سموه بأن ثمة توافقاً بين البلدين حول ضرورة الحفاظ على الأمن الإقليمي، وضمان سلامة الملاحة الدولية، ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ومكافحة التطرف والإرهاب ونبذ سياسات التخريب وخطاب الكراهية، والعمل على تعزيز السلم والاستقرار في المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية للعالم كله.

وأكد سموه، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقيم علاقاتها مع الدول الصديقة في العالم، وفي مقدمتها جمهورية ألمانيا الاتحادية، على قاعدة المصالح المشتركة، والاحترام المتبادل، والعمل المشترك من أجل ترسيخ السلم والاستقرار وتعزيز التنمية على الساحتين الإقليمية والدولية.

من جانبها، أشارت مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية خلال اللقاء إلى حرص بلادها على توثيق روابط الصداقة مع دولة الإمارات، والتطلع إلى مزيد من التعاون في المجالات التي تخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين، وتكثيف التعاون والتنسيق حول القضايا الاقليمية والدولية التي تهم البلدين.

كما أعربت عن تمنياتها لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، موفور الصحة والعافية، ولدولة الإمارات المزيد من التقدم والازدهار.

وفي ختام المباحثات، أكد الجانبان مواصلة تعزيز العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين والعمل على تنمية وتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري.

كما أكدا مواصلة جهود البلدين وتعاونهما وتنسيقهما في مكافحة التطرف والإرهاب والعنف، والعمل بالتعاون مع المجتمع الدولي على نشر السلم وقيم التعايش والتفاهم والتسامح، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وحضر اللقاء معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة المبعوث الخاص إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية، ومعالي علي بن حماد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، وسعادة محمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وسعادة علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يعزي في وفاة علي الشامسي