الاتحاد

الرياضي

محمد جمال في كتيبة «الزعيم» حتى 2023

محمد جمال وعبيد حماد يرفعان قميص العين (من المصدر)

محمد جمال وعبيد حماد يرفعان قميص العين (من المصدر)

العين (الاتحاد)

أعلنت شركة نادي العين لكرة القدم التعاقد رسمياً مع لاعب الوسط، محمد جمال «25 عاماً»، لمدة أربعة مواسم، حيث ينتهي عقده عام 2023، ويتميز أداء لاعب العين الجديد بالروح القتالية العالية، والسرعة والتركيز والجدية.
وأعرب محمد جمال، عن بالغ سعادته وفخره واعتزازه بالانضمام إلى قائمة «الزعيم»، مؤكداً أن القدر عندما يمنحه فرصة الانتماء إلى أحد أفضل الأندية على مستوى المنطقة والقارة، فعليه أن يدرك جيداً أنه أمام مسؤولية كبيرة، تتطلب مضاعفة الجهود والتركيز وإظهار روح القتال، حتى يكون عند حسن الظن، وعلى قدر الثقة وأهل للتحدي، وتمنى لاعب العين الجديد التوفيق له ولزملائه اللاعبين في تحقيق أهداف النادي وإسعاد «الأمة العيناوية» في جميع استحقاقات الفريق القادمة.
وقال: «يختلف الأمر لدى أي لاعب في مرحلة المفاوضات، وتحديداً خلال دراسة العروض التي يحصل عليها بالتزامن مع نهاية عقده، وعندما يظهر العين رغبته في ضمي إلى صفوفه، لأنه النادي الحلم الذي يتمنى الجميع الانتماء إليه، قياساً بتاريخه وإنجازاته والقاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يتمتع بها، والتفكير هنا لن يقتصر على الحسابات المالية إطلاقاً بقدر ربط مسيرتك الكروية بأمجاد جديدة، وتعزيز رصيد إنجازاتك على الصعيدين المحلي والقاري في المستقبل، لذلك المفاوضات مع العين كانت محسومة بالنسبة لي، لأن رغبة إدارة هذا الكيان التقت برغبتي في الانتماء إليه، والحقيقة أود أن أشكر هنا إدارة نادي العين التي وفرت كافة المتطلبات الخاصة بتطوير أدائي، فضلاً عن إدارتها ملف المفاوضات باحترافية عالية خلال الفترة الماضية».
وعن العروض التي تلقاها بعد انتهاء عقده مع الجزيرة، قال: «بداية أشكر إدارة نادي الجزيرة والجماهير الجزراوية على كل الدعم والمساندة التي حصلت عليها منذ بداية مشواري، بداية من المراحل السنية وصولاً لفريق الكرة الأول، وسعادتي كبيرة بما حققته مع النادي خلال فترة وجودي ضمن صفوفه، إذ حصدت بطولة الدوري ولقب كأس رئيس الدولة، والمؤكد أن حياة لاعبي كرة القدم المحترفين مليئة بالتحديات الكبيرة التي عليهم خوضها، واليوم أدخل تحدياً مهماً في مشواري الكروي وأسأل الله التوفيق، وأتمنى لنادي الجزيرة الاستمرارية في تحقيق الطموحات المرجوة، ولا يفوتني كذلك أن أشكر الأندية التي تقدمت بعروض لضمي إلى قائمة خياراتها في الفترة الماضية».
وحول صعوبة التواجد ضمن القائمة الأساسية بصفوف العين، قال جمال: «عندما أظهرت رغبتي الحقيقية في قبول التحدي الخاص بالانضمام لنادي العين، كنت أعرف جيداً أن ما يميز «الزعيم» الشخصية القوية، الأمر الذي يضاعف من صعوبة التواجد في القائمة الأساسية، وهذا هو حال الأندية الكبيرة بالتأكيد، لذلك ينبغي علي مضاعفة الجهود وتكثيف معدل التحضير والتركيز الكبير وإظهار روح القتال في الدفاع عن شعار النادي».
وأضاف: «أنا على معرفة جيدة بجميع لاعبي العين، كما أدرك أن الأجواء العائلية هنا محفزة جداً للانسجام والتأقلم السريع، كما أن المنافسة على دخول القائمة بين اللاعبين أمر إيجابي ينصب في مصلحة الفريق واللاعبين أنفسهم، كونهم مطالبين بالعمل على تطوير قدراتهم، وهدفي مع العين لا يقتصر على دخول القائمة الأساسية فحسب، بل أتطلع إلى استعادة الشارة الدولية بالعودة إلى صفوف المنتخب الوطني».
وعن تجربته مع نادي مانشستر سيتي، قال: «التجربة كانت في سن الـ16 خرجت منها بمكاسب كبيرة وغيرت من فكري على مستوى التعامل كلاعب محترف، وأضافت لي الكثير فنياً وبدنياً وذهنياً، بيد أن ظروف الدراسة أثرت على مشواري في أكاديمية «السيتي»، وتوجهت إلى الولايات المتحدة للدراسة هناك قبل أن أعود للدولة مجدداً، وأتابع مسيرتي مع فريق نادي الجزيرة الذي أدين له بفضل كبير».

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!