الاتحاد

الرياضي

سباق غناضة يرسم الإثارة بـ 2000 بحار

سباق غناضة يشهد مشاركة واسعة (من المصدر)

سباق غناضة يشهد مشاركة واسعة (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

يغلق نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت اليوم، باب التسجيل لسباق غناضة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، بعدما شهدت الأيام الماضية إقبالاً كبيراً من البحارة على المشاركة في الجولة الرابعة من هذه الفئة.
ومن المتوقع أن يشارك في المنافسات 2000 بحار على متن 100 محمل شراعي، حسب توقعات النادي، ليتنافس المشاركون على جوائز مالية كبيرة بقيمة 4 ملايين درهم، بالإضافة إلى ثلاث سيارات لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى.
وينطلق السباق ظهر بعد غد من أعالي جزيرة أبو الأبيض لمسافة 28 ميلاً بحرياً، وصولاً إلى منصة التتويج بمقر نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت على كورنيش العاصمة.
وعقد النادي الأيام الماضية مجموعة من الاجتماعات التنسيقية مع الشركاء، استعداداً لانطلاقة السباق الذي يقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة.
ويتبقى في موسم سباقات 60 قدماً سباق دلما التاريخي فقط، الذي يقام في شهر أكتوبر المقبل.
من جهته، أعرب أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، عن سعادته الكبيرة بالإقبال الكبير على التسجيل في سباق غناضة، وقال: بكل تأكيد فإن وصول عدد البحارة المشاركين إلى ألفي بحار يعد إنجازاً كبيراً، خاصة إذا ما وضع في الاعتبار إقامة السباق في الفترة الحالية.
وطالب الرميثي المشاركين بضرورة الالتزام باللوائح والقوانين المنظمة، وذلك لضمان تكافؤ الفرص بين الجميع، وأكد أن الجولات الماضية شهدت التزاماً تاماً من جانب البحارة، الأمر الذي جعل الإثارة عنوانًا لها، وكذلك العدالة هي المعيار الخاص بها، وخلق جواً من المنافسة الشريفة.
ووجه الرميثي الشكر إلى الجهات الراعية والداعمة للنادي، على رأسها مجلس أبوظبي الرياضي الذي يوفر كافة سبل النجاح لمختلف الأحداث، التي تقام تحت مظلة أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
كما وجه الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، على رعاية سموه الكريمة للسباقات الشيء الذي يضاعف من قيمتها ويزيد من الإقبال عليها من الأعمار كافة، وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع في هذا المحفل الرياضي التراثي الكبير، مؤكداً ثقته التامة في مشاركة واسعة من البحارة من مختلف أنحاء الإمارات السبع.
وشدد على أن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت يسعى دائماً لدعم السباقات التراثية، لاسيما وأنه منذ اليوم الأول لخروجه إلى النور وضع عدة أهداف أمامه، في مقدمتها توسيع قاعدة الممارسين لمختلف السباقات البحرية التراثية، وكذلك تحفيز البحارة الصغار والكبار وكذلك الملاك على السعي الدائم نحو التواجد في مختلف السباقات، سواء 22 أو 43 أو 60 قدماً، في ظل الدعم السخي من القيادة الرشيدة، وتخصيص جوائز مالية قيمة تحفز الجميع للتواجد والمنافسة على الألقاب على مدار الموسم.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!