الاتحاد

الاقتصادي

"أونكتاد": الإمارات زادت القيمة المضافة في قطاعاتها الإنتاجية

الإمارات زادت حصة المواد الكيماوية في صادراتها إلى %10 (الاتحاد)

الإمارات زادت حصة المواد الكيماوية في صادراتها إلى %10 (الاتحاد)

بسام عبد السميع (أبوظبي)

أكد مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد»، أن الإمارات تمكنت من زيادة القيمة المضافة في قطاعاتها الإنتاجية النهائية، ما ساهم في تجنبها أي ركود أو أي عدم استقرار اقتصادي، بعكس معظم الدول التي تعتمد على الطاقة كسلعة أساسية في اقتصادها، والتي كانت القيمة المضافة في أنشطتها النهائية منخفضة أو غير حقيقية، ما جعلها عرضة للتقلبات الاقتصادية الدولية.
وأوضح تقرير أونكتاد، الذي أوردته وزارة الاقتصاد، أمس، بعنوان «قراءة في تقرير الأونكتاد: حالة الاعتماد على السلع لعام 2019»، أن الإمارات تبنت خططاً تنموية واستراتيجيات لتنويع اقتصادها وتقليل اعتمادها على سلع محددة، وزادت حصة صادراتها من خلال زيادة القيمة المضافة في قطاعات التكرير، مع إحداث طفرة في قدرتها على تصنيع منتجات ومشتقات ذات قيمة مضافة.
وأفاد التقرير، أن الإمارات وظفت إمكاناتها ومواردها الوفيرة من الطاقة في تطوير قطاع صناعة الألمنيوم كثيف الطاقة لتتصدر الدول المعتمدة على الطاقة في إنتاج الألومنيوم تلتها البحرين ثم السعودية، لافتاً إلى أن الدولة تمكنت من تحقيق قفزة في إنتاجها من المشتقات النفطية، لتصل إلى 900 ألف برميل عام 2017 مقابل 200 ألف برميل عام 1998.
كما تمكنت الإمارات من زيادة حصة المواد الكيماوية في صادراتها إلى 10% تقريباً، خلال السنوات الخمس الماضية، بجانب اعتمادها على تصدير الطاقة، وذلك نتيجة لزيادة صادراتها من الأسمدة والمشتقات الكيماوية بصفة عامة، وذلك مقابل 1% سابقاً.
وذكر التقرير، أن الإمارات تقع في مراتب الدول الخمس الأهم، المصدرة لـ38 دولة على مستوى العالم، خلال السنوات من 2013 إلى 2017، بجانب أنها تقع ضمن المراتب الخمس الأهم المستوردة من 39 دولة. وأظهر التقرير، أن عدد اقتصاديات الدول المعتمدة على السلع الأساسية، قد ارتفع من 92 بلداً إلى 102 بلد بنسبة 54% من إجمالي دول العالم تقريباً، من بينها ثلثان في الدول النامية، وثلثان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

اقرأ أيضا

15 مليار درهم صافي دخل بنوك أبوظبي خلال 6 أشهر