الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي وسيؤول تبحثان الفرص الاستثمارية المشتركة

سيف الهاجري خلال استقبال كيم تشونغ والوفد المرافق (من المصدر)

سيف الهاجري خلال استقبال كيم تشونغ والوفد المرافق (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

بحث معالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، مع معالي كيم هيون تشونغ وزير التجارة والصناعة والطاقة بكوريا الجنوبية، سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين الإمارة وكوريا من خلال خلق المزيد من الفرص الاستثمارية بين الجانبين في عدد من القطاعات الاقتصادية المستهدفة ذات العلاقة بالمعرفة والتكنولوجيا المتطورة بما يواكب تطورات الثورة الصناعية الرابعة.
وركز اجتماع معالي رئيس الدائرة مع الوزير الكوري الذي يزور الدولة حالياً على رأس وفد رسمي رفيع المستوى على تطوير وتعزيز التعاون المشترك بين الجانبين في قطاع المركبات ذاتية القيادة، بما يساهم في خلق فرص استثمارية واعدة للقطاع الخاص في البلدين الصديقين.
واتفق الجانبان على مواصلة العمل المشترك والتواصل المستمر بين المؤسسات والجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص في البلدين، بهدف بحث الفرص الاستثمارية الناجحة التي يمكن أن يوفرها قطاع المركبات ذاتية القيادة، وما يرتبط به من مجالات تتداخل وتترابط مع صناعات وقطاعات اقتصادية أخرى.
وقال معالي سيف الهاجري خلال اللقاء: إن كوريا الجنوبية تعد من الدول التي تربطها علاقات متميزة مع حكومة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام، حيث باتت في ظل المشاريع الاستثمارية الكبرى بين الجانبين ترتقي إلى العلاقات الاستراتيجية خاصة مع تدشين الجانبين الأعمال الإنشائية للمحطة الأولى من مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية الذي تشرف عليه مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية «كيبكو» المقاول الرئيس في عمليات تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي.
وأكد معاليه حرص حكومة الإمارة على المضي في توسيع آفاق علاقاتها مع كوريا الجنوبية في العديد من القطاعات الواعدة كالمركبات ذاتية القيادة التي تتميز بها سيؤول وتعد أحد أهم مستهدفات التنمية الاقتصادية المستدامة أبوظبي.
وأشار معالي سيف الهاجري إلى النتائج الجيدة التي حققها ملتقى أبوظبي للاستثمار، الأمر الذي يعكس الرغبة الصادقة من حكومتي البلدين في تعزيز التواصل، والعمل على إيجاد فرص استثمارية حقيقية تعود بالمنفعة على شعبي البلدين الصديقين.
وأعرب معاليه عن أمله في أن تساهم زيارة معالي وزير التجارة والصناعة والطاقة الكوري والوفد المرافق له إلى الدولة في فتح آفاق أوسع من التعاون المشترك بين أبوظبي وسيؤول في العديد من القطاعات بهدف زيادة حجم الاستثمارات المشتركة بينهما والتي وصلت إلى مليار و82 مليون دولار مع نهاية عام 2016.
من جانبه، قال معالي كيم هيون تشونغ وزير التجارة والصناعة والطاقة بكوريا الجنوبية: إن زيارته تهدف إلى استكشاف المزيد من الفرص الاستثمارية بين الجانبين وذلك في ظل ما تشهده الإمارة ودولة الإمارات بشكل عام من تطور ونمو حضاري كبير في العديد من القطاعات الاقتصادية كالطاقة والصناعة والتكنولوجيا والمعلومات والصحة والتعليم وغيرها.
وأبدى معالي الوزير الكوري اهتمام بلاده بتعزيز دور القطاع الخاص من البلدين من خلال تفعيل الدور الحكومي في خلق شراكة استراتيجية بين الشركات الكورية والإماراتية، معربا عن أمله في أن تساهم زيارات الوفود الرسمية لحكومتي البلدين في تطوير هذه الشراكات بما يعود بالنفع والمصلحة المشتركة علي شعبي البلدين الصديقين.

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل