الاتحاد

ثقافة

جولة على كنوز تاريخ العالم في "اللوفر أبوظبي"

الصديقان الصينيان خلال جولتهما في المتحف (من المصدر)

الصديقان الصينيان خلال جولتهما في المتحف (من المصدر)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

خلال جولة في متحف اللوفر أبوظبي، بدأت من القاعة 1، كانت آثار من أوقيانوسيا بانتظار إطلالة الزائرين، لتأمل ما تركه الأقدمون من أوعية لحفظ رفات الراحلين. لكن رأسين متجاورين من «عين غزال» بالأردن راحا يحدقان بمواكب الزوار، ويعود تاريخهما إلى 6500 سنة قبل الميلاد.
في القاعة العظمى 2، يواجه الزائر نشوء الممالك الأولى في مصر وبلاد الرافدين، ويطالع نماذج من السيوف والدروع، كما نقرأ أن تاريخ الكتابة يعود إلى 3500 سنة قبل الميلاد في مصر أولا، ثم في شمال الصين بعد ذلك. ويعود الزائر مع الزمن إلى 2120 قبل الميلاد، ليتأمل تمثال الملك رمسيس الثاني بقامته الشامخة، ويعجب أن حياته امتدت 66 سنة، من 1279 لـ1213 ق.م. بينما يرتفع تمثال الإغريقية أثينا ويبين أن تاريخها بين 100 و200 سنة قبل الميلاد، كما نمر بتمثال تنين مجنح من شمال الصين وتاريخه بين 221 و475 قبل الميلاد.
وأمام أعمدة رومانية، التقت «الاتحاد» أستاذ التاريخ مايك وصديقته مارسيليا، من كندا، يقول: أعجبني موقع المتحف وتصميمه، إضافة إلى التنوع بما يضم هذا المتحف من آثار عالمية مختارة بدقة من مراحل تاريخية وبلدان متعددة.ومن الصين التقينا الصديقين تشي وجانغ أمام لوحة «شواطئ نائية من كتب الرحلات» وقال تشي إنه يشعر بالسرور أن يرى في «اللوفر أبوظبي» منحوتات وصوراً من بلاده، إضافة إلى ما يحتويه المتحف من كنوز التاريخ القديم والحديث.

اقرأ أيضا

سرد جمالي ليوميات العذاب الشخصي والجماعي في المدن العربية