الاتحاد

ثقافة

"السّاعة الرّابعة".. حوار بين العقليات والمرجعيات

مشهد من المسرحية (من المصدر)

مشهد من المسرحية (من المصدر)

محمود إسماعيل بدر (أبوظبي)

أعلن الفنان إبراهيم سالم مشاركة المسرحية الإماراتية «الساعة الرابعة» من إخراجه، في النّسخة 26 لمهرجان القاهرة الدّولي للمسرح المعاصر والتجريبي، التي ستقام فعالياتها على جميع مسارح القاهرة اعتبارا من 10 سبتمبر المقبل ولمدة 10 أيام. وقال سالم لـ«الاتحاد»: لقد أنهت فرقة المسرح الحديث بالشارقة كافة الاستعدادات، للمشاركة في هذه التظاهرة الثقافية المسرحية، بما يعكس أهمية ومكانة «مسرح الإمارات» على خريطة مهرجانات المسرح العربية. وأضاف: من المهم أن نتواجد في كافة المحافل المسرحية للانخراط في حوار التجارب، والتواصل مع المبدعين الأشقاء والأصدقاء، والتّعرف على كل ما هو جديد في الشأن المسرحي.
ووجه سالم باسم فريق مسرحيته التي كتب نصها طلال محمود، الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على دعمه اللامحدود للمسرح الإماراتي بصفة خاصة والمسرح العربي بصفة عامة، وإسهاماته الجليلة في مشروع تطوير المسرح والثقافة على كافة المستويات، موضحا أن اختيار إدارة المهرجان برئاسة الدكتور سامح مهران، لمسرحية «الساعة الرابعة» ضمن 179 مسرحية تمثل 68 دولة عربية وأجنبية، هو بحد ذاته إنجازاً نوعياً يسجّل لمسرحنا بهويته الأصيلة ونضاله وتطوره على يد أبنائه المخلصين.
«الساعة الرابعة» المستوحاة من مسرحية الكاتب الفرنسي لوران بافي، بعنوان «تك تك»، سبق وأن حظيت باهتمام نقدي وجماهيري خلال مشاركتها في النّسخة 29 من مهرجان أيام الشارقة المسرحية، حيث حصدت جائزة أفضل إخراج مسرحي للفنان إبراهيم سالم، ونال الفنان فيصل علي جائزة أفضل ممثل دور أول، وحصل على جائزة أفضل ممثل دور ثان محمد جمعة، وذهبت جائزة أفضل ممثل واعد لعبدالله محمد، ونالت الفنانة آلاء شاكر جائزة الفنان المسرحي المتميز. ويسلط عرض «الساعة الرابعة» الذي يشارك في كادره التمثيلي كل من بسمة علاء الدين ونور الصباح، المزيد من الأنوار الكاشفة على قيم إنسانية رفيعة مثل التسامح والتعايش بين الأديان، وصنع روابط معرفية للحوار بين الذهنيات والعقليات والمرجعيات المختلفة.
يذكر أن «المسرح الأفريقي» سيكون محور النسخة الجديدة من المهرجان، الذي يحتضن برنامجه ندوة فكرية على مدى يومين بمشاركة كبار المسرحيين والنقاد والباحثين الأفارقة لمناقشة قضايا المسرح الأفريقي، وتقديم 5 عروض أفريقية.

اقرأ أيضا

عبدالرحمن الحميري: أفتش عن ظلالي في القصيدة