دنيا

الاتحاد

«تراث الشيشان» في قلب الشارقة

من العروض الفولكلورية الشيشانية (من المصدر)

من العروض الفولكلورية الشيشانية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

افتتح الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، أمس الأول، فعاليات أسبوع تراث جمهورية الشيشان، في مركز فعاليات التراث الثقافي، «البيت الغربي»، في قلب الشارقة، بحضور إيوان غوبانوف، نائب القنصل العام الروسي في دبي، وحمزة قاديروف، معاون رئيس جمهورية الشيشان، وحسن حاكيموف، نائب رئيس مجلس وزراء جمهورية الشيشان، وعدد من مديري الإدارات ومسؤولي الأقسام في المعهد.
تستمر الفعاليات التي ينظمها المعهد ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي، تحت شعار «تراث العالم في الشارقة»، حتى 23 يناير الجاري، حيث تأخذ زوار قلب الشارقة وعشاق التراث في رحلة تاريخية شيقة يتعرفوا خلالها على مختلف مكونات وعناصر تراث جمهورية الشيشان، من عروض، وموسيقا، وطرب، وأزياء شعبية، وحضارة عريقة.
ويتضمن الأسبوع فعاليات مميّزة، منها معرض الأزياء التقليدية، والتحف التراثية، وصناعة النسيج، ونحت الخشب والحجر والجص، والحدادة، إضافة إلى عروض فنية تقدمها الفرقة الشعبية «أنسامبل نوخشو»، بالإضافة إلى المطبخ الشيشاني.
وقال المسلم: «يمضي زوار قلب الشارقة وعشاق التراث خمسة أيام مع تشكيلة متنوعة من الأنشطة والبرامج التي تعكس أهمية ومكانة تراث الشيشان العريق، وجذورها الضاربة في عمق التاريخ، وتأثيرها الثقافي الكبير، وما فيها من منتجات تعتمد على التراث».
وأشار إلى أن برنامج «أسابيع التراث العالمي» جاء بتوجيهات من صاحب السمو حاكم الشارقة، وفي إطار أنشطة معهد الشارقة للتراث للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية، وتقدم الأسابيع الفرصة للأشقاء والأصدقاء لعرض نماذج من تراثهم الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه وأشكاله، موضحاً أن هذه الأسابيع تكتسب هذا العام أهمية مضاعفة في ظل احتفالات الشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019.
من جانبه، قال إيوان غوبانوف: «نحن سعداء لمشاركتنا في برنامج أسابيع التراث العالمي بالشارقة الذي يشكل محطة مهمة لعرض مختلف عناصر ومكونات تراثنا العريق، كما يمثل فرصة حيوية لأصدقائنا العرب للتعرف عن كثب على تراث بلادنا، من خلال ما نقدمه لهم من فنون شعبية، وعروض أزياء، ومأكولات شعبية تراثية، وموسيقا، تعكس بمجملها عراقة حضارتنا وتميزها، وتقاطعها في كثير من العناصر والمكونات مع الحضارات الأخرى، خصوصاً العربية منها».

اقرأ أيضا

عائلة الأمير هاري تدرس منعه من استخدام كلمة «ملكي»