الاتحاد

الرياضي

أُقيل من تدريب تنزانيا.. أمونيكي ثالث الضحايا

إيمانويل أمونيكي

إيمانويل أمونيكي

القاهرة (الاتحاد)

أصبح النجم النيجيري إيمانويل أمونيكي، المدير الفني لمنتخب تنزانيا، ثالث ضحايا النسخة 32 من البطولة، بعد إقالته عقب الوداع من الدور الأول، من دون الحصول على أية نقاط، عقب الخسارة في 3 مباريات بدور المجموعات بالمجموعة الثالثة، أمام الجزائر والسنغال وكينيا.
وبات أمونيكي ثالث المدربين الذين تمت إقالتهم من منصبهم بسبب الفشل في النهائيات، حيث سبقه المدرب سباستيان ديسابر، والذي رحل عن تدريب منتخب أوغندا بعد خروجه من دور الـ 16 بالخسارة أمام السنغال بهدف، ليوقع بعدها عقداً لمدة موسمين ليقود نادي بيراميدز المصري، بداية من المرحلة المقبلة.
كما أقيل المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري، مدرب المنتخب المصري هو الآخر من منصبه بعد الخروج المبكر، وتوقف مسيرة مصر عند دور الـ 16 والخسارة وسط أكثر من 70 ألف متفرج أمام جنوب أفريقيا بهدف.
وقال الاتحاد التنزاني في بيان رسمي، إنه يتوجه بالشكر لإيمانويل على الفترة التي قضاها في تدريب المنتخب، بعدما تولى المهمة في أغسطس من العام الماضي، ليرحل قبل مرور أقل من عام على قيادة المنتخب التنزاني.
ورغم الخروج المهين لتنزانيا من النهائيات دون الحصول على نقطة واحدة، إلا أن أمونيكي حقق إنجازاً تاريخياً مع الفريق بتأهيله إلى البطولة القارية، بعد غياب وفشل في التأهل استمر 39 عاما، ولكن الإنجاز لم يشفع للأسطورة النيجيرية بالبقاء في منصبه، ليرحل بصورة رسمية ويصبح ثالث ضحايا البطولة المقامة في مصر.

اقرأ أيضا

ماراثون «زايد».. «العطاء يتزايد»