الاتحاد

الرئيسية

قرصنة إيرانية

الفرقاطة البريطانية منعت إيران من تهديد الملاحة الدولية  (أ ف ب)

الفرقاطة البريطانية منعت إيران من تهديد الملاحة الدولية (أ ف ب)

بعد تدمير إيران لطائرة من دون طيار أميركية، لجأت في خطوة متهورة إلى ضرب الاستقرار العالمي، متجاوزة كل الجهود الدبلوماسية التي تسعى لمنع تفجر الأوضاع في المنطقة، وذلك بتعرضها لناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز على طريقة القراصنة عبر ذراعها الإرهابية المسماة بـ«الحرس الثوري» الذي أخفق في مسعاه الخائب بعد تلقيه تحذيراً من سفينة حربية بريطانية.
خطوة إيران المتهورة في مضيق هرمز الذي يعد شريان مرور ناقلات النفط العالمية، تجدد التأكيد على أن طهران المنبع الأول للإرهاب في العالم، وأنها تعض يد العون ممثلة في الاتحاد الأوروبي، الذي حاول في الماضي تخفيف حدة التوتر معها جراء انتهاكها بنود الاتفاق النووي، لتواصل افتعال الأزمات متذرعة بحجج ملفقة.
وهذا يعتبر ثالث هجوم يستهدف ناقلات النفط العالمية في منطقة الخليج العربي وخليج عُمان، وفق واشنطن التي اتهمت نظام الملالي بتنفيذه، وهي أمور تستدعي تحركاً دولياً يردع طهران التي لا تحترم القانون الدولي وتدفع شعبها بسياساتها العمياء إلى الهاوية.
فالمجتمع الدولي أمام مسؤولية تاريخية تدفعه إلى ضرورة حسم الموقف بما يضمن حرية الملاحة في الخليج العربي، ويمنع إيران من الإرهاب الذي تمارسه يومياً الدولة المارقة.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

السودان يعين لجنة للتحقيق في فض اعتصام وزارة الدفاع