الاتحاد

عربي ودولي

الحكومة الأميركية تهدف إلى سد باب اللجوء أمام مواطني أميركا الوسطى

الحكومة الأميركية تهدف إلى سد باب اللجوء أمام مواطني أميركا الوسطى

الحكومة الأميركية تهدف إلى سد باب اللجوء أمام مواطني أميركا الوسطى

نشرت الإدارة الأميركية على السجل الاتحادي (الجريدة الرسمية للحكومة) اليوم الاثنين، أن المهاجرين الذين يمرون عبر دولة ثالثة آمنة للوصول إلى الحدود الجنوبية للبلاد، لن يكونوا بعد الآن مؤهلين للمطالبة بحماية اللاجئين في الولايات المتحدة الأميركية.

ومن شأن هذه الخطوة أن تمنع بفاعلية أغلب إجراءات حماية اللاجئين عند الحدود، وهي ضمن حملة إجراءات صارمة أوسع ضد الهجرة من جانب الرئيس دونالد ترامب. ومن شأن الخطوة الجديدة أن تواجه طعوناً قانونية.

وهناك استثناءات لضحايا الأشكال الحادة من الاتجار بالبشر الذين عبروا الحدود ضد رغبتهم، وهؤلاء الذين لم يتمكنوا من الحصول على الحماية في مكان آخر. 

وتهدف هذه التعديلات للقواعد إلى المساعدة في إصلاح التكدسات في نظام الهجرة بخفض عدد طلبات اللجوء، نظراً لأن الكثير من الطلبات ترفض في النهاية. ويقول المنتقدون إنها تعرقل سبلاً رئيسية لطلب اللجوء أمام هؤلاء الذين في حاجة للآمان.

وأصبح الوضع عند الحدود الجنوبية قضية سياسية رئيسية في الولايات المتحدة، وسط زيادة حادة في عدد الوافدين واكتظاظ منشآت احتجاز المهاجرين على الحدود والذين يعبرون بشكل غير قانوني. 

وينص الإجراء الذي سيدخل حيز التنفيذ غداً الثلاثاء على أن: "أي غريب يدخل أو يحاول دخول الولايات المتحدة عبر الحدود الجنوبية بعد الفشل في تقديم طلب للحماية في دولة ثالثة.. غير مؤهل للجوء".

اقرأ أيضا

نواب أميركيون يعكفون على تحديد تهم ستوجه لترامب في محاولة عزله