الاتحاد

الرئيسية

مشهد مهيب

الحجاج يؤدون اليوم ركن الحج الأعظم

الحجاج يؤدون اليوم ركن الحج الأعظم

في عرفة اليوم، يرسم أكثر من 2.5 مليون حاج باختلاف أشكالهم وألسنتهم، أمام هذا الصعيد، مشهداً مهيباً وفريداً في بقعة تجمع هذا الكم من المؤمنين الذين توجهوا إلى خالقهم، داعين إلى خير البشرية جمعاء، مؤكدين رسالتهم التي تجمع ولا تفرق، تنبذ التطرف والطائفية، وتحارب الإرهاب، وتدعو إلى السلام والأمن للخلق كافة.
هذا الحدث العظيم يلفت أنظار العالم، لما فيه من مشاهد تؤكد رسالة الدين السمحاء التي لا تقبل فتنة أو ضغينة، ولا بالدخول بين ظهرانيها للدعاة إلى تسييس هذه الشعيرة واستغلالها لزرع الفتنة بين الآمنين، ولا لكل من يحاول أن يفسد على ضيوف الرحمن أداء شعائرهم تحت شعارات الفرقة والتناحر.
السعودية تقوم بعمل جبار لتأمين الحجيج سنوياً، فاستعراض بسيط للأرقام يوضح مدى الجهد المبذول لتوفير أفضل السبل لزوار بيت الله الحرام، فقد تم نصب 350 ألف خيمة مكيفة في منى، وتأمين 17 ألف موظف دفاع مدني، و30 ألف شخص يقومون على تأمين الخدمات الصحية، وهي أمثلة على حجم ما تبذله السلطات السعودية لعدم تعكير صفو وراحة وأمن الحجيج.
في كل عام يتكرر هذا المشهد المهيب، إيذاناً بتباشير العيد الذي يحل غداً، ليخبر العالم بأن عباداتنا كلها فرحة وطمأنينة، وليس من بيننا من يرهب الناس، ويقتل فرحتهم.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا