الاتحاد

الرئيسية

تحكيم العقل

يمنيون يؤدون صلاة العيد في المعلا في عدن (من المصدر)

يمنيون يؤدون صلاة العيد في المعلا في عدن (من المصدر)

الأطراف اليمنية في عدن، مطالبة بتحكيم العقل وتغليب الحوار لإعادة الهدوء والاستقرار إلى المدينة، لاسيما وأن المتربصين من الانقلابيين «الحوثيين» والإرهابيين من «القاعدة» و«داعش» وجماعات أخرى يحاولون استغلال ما يحدث لتفريق الشعب، من خلال سرد الأكاذيب عبر أبواق «الجزيرة» والطبول الإخوانية عن وجود خلاف بين «الشرعية» و«التحالف».
ما يحدث على الأرض، مؤشر خطير يهدد الهدف الأساسي للشرعية وتحالف دعم الشرعية المتمثل في إنهاء انقلاب «الحوثيين» والقضاء على الجماعات الإرهابية. والاحتكام إلى السلاح خارج هذا الهدف، إنما يهدد المدنيين الأبرياء من دون أن يحقق نتائج سوى خدمة الانقلابيين والإرهابيين في تهديد أمن البلاد والعباد.
الإمارات ومن منطلق حرصها شريكاً فاعلاً في التحالف، تدعو وتؤكد باستمرار على التهدئة وعدم التصعيد وحشد وحدة الصف من خلال الحوار الجاد والمسؤول بين جميع الأطراف حتى لا يتم الابتعاد عن الهدف الأساس وهو مواجهة «الحوثيين» ومحاولاتهم لاستغلال ما يحدث في التحريض وإشعال الفتنة. والمملكة العربية السعودية في قيادتها لـ«التحالف» بادرت إلى دعوة جميع الأطراف إلى اجتماع في جدة لتذليل جميع الخلافات.
لا بد من تغليب الحوار في أي مشكلات داخلية أياً كانت..المرحلة دقيقة، وتتطلب من جميع اليمنيين في عدن تحكيم العقل والدفع باتجاه التهدئة، من منطلق الموقف الواحد الذي يتصدى لـ«الحوثيين» وغيرهم من الإرهابيين ويمهد الطريق للمبعوث الأممي مارتن جريفيث للمضي في دفع جهود الحل السياسي إلى الأمام.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا