الاتحاد

منوعات

«مشمس النشيط» يستثمر أوقات الفراغ

طفلتان تستمتعان بأنشطة المخيم (من المصدر)

طفلتان تستمتعان بأنشطة المخيم (من المصدر)

أزهار البياتي (الشارقة)

يحتضن نادي سيدات الشارقة، فعاليات مزج فيها بين التعليم والاستمتاع، من خلال خمسة مخيمات، تستثمر أوقات فراغ الأطفال بأفضل الطرق، وتستقبل الفتيات من عمر 3 إلى 16 عاماً، والفتيان من 3 إلى 8 أعوام، موفرة لهم أعلى مستويات الترفيه الموجّه، عبر ورش فنية وأنشطة وحرف يدويّة، بالإضافة إلى الفقرات الرياضية والرحلات التشويقية التي تستمر حتى 29 أغسطس الجاري، خاصة «مخيم مشمس النشيط» الذي تضمن باقة متنوعة من المسارات، أبرزها أنشطة كل من السباحة والتزلج على الجليد، مع ورش إبداعية، وابتكارية، إضافة إلى أنشطة بدنية منها الزومبا والهيب هوب، إلى جانب فعاليات تعليمية لفنون «طي الورق»، وإعادة التدوير، وتلوين الفخار، والتطريز، فيما شارك الفتيان الصغار في السباحة والتايكواندو، وأنشطة المزارع الصغير، والطهي وصنع «الآيس كريم».
وحول أهمية تنظيم مثل هذه المخيمات الصيفية المفعمة بروافد الترفيه والابتكار، قالت علياء الهرمودي، رئيس قسم إدارة الأعمال في النادي، إن المخيمات الموسمية توفّر المناخ الإيجابي الأمثل للأطفال، للاستفادة من أوقات الفراغ، وقضاء أوقات ممتعة وسط بيئة مفعمة بالترفيه والتعليم، وتكسبهم الخبرات التي تنمي قدراتهم الذهنية ومهاراتهم البدنية، وتسهم في صقل شخصياتهم وبثهم بمزيد من الطموح، الثقة، وقوة الشخصية، مشيرة إلى أن البرامج الخاصة بالمخيمات متكاملة، بحيث تجمع مسارات التعليم والترفيه في آن واحد، تمنح الطفل المشارك عبرها أدوات اجتماعية وسبل للتواصل مع أقرانه وتكوين مزيد من الصداقات والعلاقات الإنسانية الجميلة، بحيث يختبرون جميعاً جملة من التجارب المهارية والابتكارية الجديدة.
ونوهت الهرمودي إلى الاهتمام بمخيم مشمس ودوره في ترقية النواحي الإبداعية، عبر مركز «كولاج» الذي يحتضن فعاليات «فن بلا حدود»، حيث صمم ليثري تجربة البنات على وجه خاص، وفق نهج من الأنشطة الفنية والأعمال اليدوية المبتكرة، يبرز من بينها فنون التشكيل بألوان الباستيل والأكرليك، مع تعلم الرسم على القماش، وفعاليات متطورة أخرى تعتني بالحرف اليدوية، كنحت وتشكيل الصلصال وتلوين الفخاريات، وإتقان المهارات الزخرفية، إلى جانب أنشطة الخياطة، وصناعة الدمى، وإعادة التدوير.

اقرأ أيضا

صور.. "جزيرة الموتى" تفتح أبوابها أمام الأحياء