الاتحاد

ملحق دنيا

ألوان زاهية لعروس 2019.. «السيدة الطاووس»

حيوية وتألق في تصميم مبتكر بألوان متدرجة (الصور من المصدر)

حيوية وتألق في تصميم مبتكر بألوان متدرجة (الصور من المصدر)

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

ألوان الطاووس الزاهية الجذابة، بجماله وتفرده وهو ينفش ريشه في خيلاء، بأشكال بديعة تشبه لوحة جميلة، مجموعة أزياء راقية، طرحتها مصممة الأزياء المصرية، إيناس علي، في أحدث مجموعاتها تحت عنوان «السيدة الطاووس»، وجاءت التصاميم متنوعة ولافتة، فضلاً عن الخامات المترفة، والتركيبات اللونية الجديدة والموديلات التي تنحاز للطلة الرومانسية والأنوثة.
في أثواب الزفاف تبدو العروس رومانسية، وكأنها إحدى أميرات القصص الأسطورية، كما تقول إيناس، وتضيف: قصدت أن يكون فستان ليلة العمر بعيداً عن النفوش الكبيرة، ولذلك انحزت للموديلات الناعمة والخامات المترفة لأقدم قصات وتصاميم متنوعة تمنحها طلة غاية في التألق والبساطة معاً، وفضلت أن يتماهى فستان زفاف 2019 مع العروس التي تريد تصميماً بسيطاً وغاية في الرفاهية، وتضم المجموعة تصاميم تعتمد على الكتف الواحد مع أحد الأكتاف المرتفعة ذات الطبقات العالية، وأخرى من دون أكمام على الإطلاق، وغيرها.

تصميم
وترى المصممة المصرية، أن تداخل عدة خامات ونوعيات من الأقمشة في التصميم يتوقف على طبيعته، مشيرةً إلى أنها تهتم بتوظيف الأقمشة التي تدخل في الفستان، من خلال طيات ناعمة ومتوازية مع منحنيات الجسد لتنتهي بذيل الميرميد المنفوش مع الطرحة الطويلة الناعمة، والتي تنتهي بمحاذاة نهاية الفستان، لتظهر العروس في إطلالة ملكية أنيقة.
وعن الجديد الذي يميز المجموعة، تؤكد إيناس أنها اعتمدت على فكرة تستجيب فيها لاحتياجات المرأة التي تشعر بالاعتزاز والثقة في نفسها، وحاولت أن تعكس التصاميم تلك الفكرة، مشيرةً إلى أن المجموعة تضمنت العديد من الأفكار المتنوعة بين السواريه والجراند سواريه، إلى جانب عدد محدود من أثواب الزفاف بأسلوب التشكيل على المانيكان بالأقمشة الناعمة، ومنها الأورجانزا والتول والشيفون والحرير الطبيعي والشانتونج، وبالنسبة للألوان اختارت الأخضر والأورنج والبنفسج والأزرق والجولد والسيلفر، وهي معظم الألوان التي يحملها الطاووس.

تدرجات لونية
وتوضح المصممة المصرية، أنها نفذت بنفسها الطباعة على الأقمشة لتحصل على التأثير والتدرجات اللونية التي تريدها، إلى جانب اعتمادها على الرسم والتطريز اليدوي في بعض القطع، وكذلك اعتمدت على اللعب بحركة الأقمشة للحصول على الشكل المميز لكل تصميم بحيث يسحب القوام، ويكسبه انسيابية وتناسقاً، فضلاً عن إمكانية إخفاء أية عيوب في القوام لأنني لا أضع تصاميمي للموديلز ذات القوام المثالي بل للمرأة العادية التي تعشق الأناقة، وأعرف جيداً طبيعة قوام المرأة العربية، وراعيت أن تتناسب الموديلات مع مختلف الأذواق والأعمار وتلبي رغبة المرأة الباحثة عن التفرد.
وحول اعتمادها على أطوال متباينة تقول: أحببت أن تجد كل سيدة وفتاة ما يلائمها ويناسب قوامها، لذلك لم أتقيد بطول واحد بل تنوعت الموديلات بين القصير والطويل، والقصير من الأمام والطويل من الخلف، بالإضافة إلى الدرابيهات الرقيقة سواء للفستان بالكامل أوعلى الكورساج بالتشكيل على المانيكان لإخراج قطع مختلفة ومتفردة.
وتشير إلى أنها استخدمت الفلونات والطبقات المتتالية بأساليب مبتكرة، إلى جانب الموديلات ذات الكتف الواحد بطرق عديدة، فضلاً عن أنها صممت بعض قطع الإكسسوار من نفس الخامات والأقمشة المستخدمة في الفساتين، منها المونتوه والشال وبعض أغطية الرأس سواء «التيربون» أو الطرح المنسجمة مع كل تصميم.

اقرأ أيضا

ماكفيرسون تحافظ على رشاقتها باليوجا