الاتحاد

الرئيسية

استدامة الطاقة

 مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون

مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون

تحديات مشتركة يشهدها ملف الطاقة العالمي، ولعل استدامة ومستقبل مصادر الطاقة، يقف على رأس هذه التحديات التي يبحثها أكثر من ألفي مختص من القطاعين العام والخاص، في أكبر حدث عالمي للطاقة المنعقد في أبوظبي على مدى أربعة أيام، يطمح المشاركون خلاله إلى صياغة خطة تعاون تضمن ديمومة تلك المصادر وتوظيفها للأجيال المقبلة.
هذه التظاهرة الدولية ومستوى الحضور فيها يعكس دور الإمارات كلاعب رئيس في مجال الطاقة، وتحديداً مصادر الطاقة التقليدية واستثمارها في الصناعات، مع سعيها لتنويع تلك المصادر عبر إقامة مشاريع ضخمة للطاقة النظيفة إلى جانب المشروع النووي السلمي.
جميع القضايا المطروحة للنقاش في المؤتمر، تدور حول البحث عن أفضل السبل لإقامة تعاون بين الدول في مجال الطاقة، واستغلال مصادرها بالشكل الأمثل اقتصادياً واستثمارياً وبيئياً، في ظل ارتفاع عدد سكان العالم، وارتفاع الطلب بشكل مطرد على الطاقة لتلبية احتياجاتهم، إلى جانب توسع حجم الصناعات المرتكز بشكل رئيس على مصادر الطاقة التقليدية كالنفط والغاز.
المؤتمر سيسهم ومن خلال المعرض النوعي المرافق له في استكشاف الفرص والشراكات بين البلدان، ويساعد في وضع حلول مبتكرة، واستثمار أوجه الطاقة المختلفة في صنع التقارب بين الشعوب عبر استفادة كل طرف مما يوفره الآخر من المواد الأولية والخبرات، بحيث تستمر أبوظبي في دورها قاعدة لانطلاق المشاريع العالمية والشراكات الاقتصادية والإنسانية.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: نبحث عن كفاءات جديدة بمهارات استثنائية لخدمة الوطن