الاتحاد

الرئيسية

الشباب في الإعلام

محمد بن زايد يتحدث للمشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة (تصوير محمد الحمادي)

محمد بن زايد يتحدث للمشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة (تصوير محمد الحمادي)

أهمية العمل الجماعي في تحقيق المنجزات، ودور الشباب في البناء والتنمية، وأهمية الإعلام في تعزيز الثقة بالمجتمعات، شكلت محاور لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالمشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة من 19 دولة.
قيادة مجتمعاتنا نحو مستقبل مزدهر، هي القاسم المشترك بين تلك المحاور، فالدور المنوط بالشباب العربي بشكل عام والإعلاميين الشباب خصوصاً هو قيادة التغيير نحو الأفضل، من خلال العمل كفريق واحد منسجم ومتفق على أولويات قضايا مجتمعه وعلى خطاب إعلامي يعظم المنجزات ويعيد الثقة بالأوطان وشعوبها، وستكون النتيجة بلا شك الارتقاء بطموحات الشعوب العربية.
إن الإعلام هو أداة مهمة في التغيير، لكنه يجب أن يبنى في أساسه على المسؤولية تجاه المجتمعات، بتوحيدها وليس بتفريقها، بتلمس قضاياها ومتطلباتها، بقيادتها نحو الأفضل، بعيداً عن الشطط والتناحر، وهو الدور الذي يجب أن تضطلع به تلك القيادات الشابة مستفيدة من الدروس والعبر العالمية التي كان فيها الإعلام أداة فرقة.
ولعل الرسالة الأهم التي أراد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحميلها للشباب الذين سيشكلون القيادات الإعلامية العربية مستقبلاً، هي رسالة الخير والتسامح وتعزيز الحوار بين الشعوب والثقافات، كونها الكفيلة ببناء مجتمعات صحية غير منكفئة على ذاتها وخالية من أي مظهر للتعصب وعدم قبول الآخر.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي وزير خارجية فرنسا