الاتحاد

الرياضي

النصر والوصل.. "القمة الأولى" تبدأ من "المهد"!

النصر والوصل.. "القمة الأولى" تبدأ من "المهد"!

النصر والوصل.. "القمة الأولى" تبدأ من "المهد"!

معتصم عبد الله (دبي)

من مهد الكرة والبيت الذي شهدت أركانه ميلاد كرة القدم في الإمارات عام 1945، وملعب «استاد آل مكتوم» الذي تأسس عام 1978، تنطلق «أولى قمم» دوري الخليج العربي موسم 2019- 2020 بمواجهة «ديربي بر دبي» التي تجمع النصر بضيفه الوصل، في مباراة منتظرة، لتكون الختام الأمثل للجولة الأولى لدورينا. وعلى غرار كل المواجهات السابقة التي جمعت الغريمين التقليديين في «ديربي بر دبي»، على مدار السنوات الماضية، تأتي مواجهة الليلة في «الديربي 89»، على سطح صفيح ساخن، تشعله دعوات جمهور «العميد» التي أطلقت هاشتاج «وياك يا الأزرق»، واعتمدها الحساب الرسمي للنادي، أمام تغريدات جمهور الوصل التي زينها هاشتاج «Dubai Is Yellow».
وتبدو «الصورة الفنية» واضحة المعالم لدى طرفي اللقاء، في المشهد المكرر للمواجهة الأخيرة بين الفريقين في الموسم الماضي، والتي جمعت ذات المدربين البرازيلي كايو المدير الفني للنصر، والروماني ريجيكامب مدرب الوصل، والتي انتهت بتفوق «العميد» بنتيجة 4-2، رافعاً رصيده إلى 32 فوزاً في «الديربي»، مقابل 29 انتصاراً للوصل، والتعادل في 27 مباراة أخرى من أصل 88 مباراة جمعت الفريقين. ويمثل سلاح «خبرة الأجانب» الأبرز في تشكيلة الفريقين، حيث يعول أصحاب الأرض على مجهودات «القائد» الإسباني ألفارو نيجريدو صاحب «الهاتريك»، في آخر مواجهة جمعت الفريقين الموسم الماضي، في الوقت الذي يعتمد فيه «الإمبراطور» بالأساس على مهارات الفنان فابيو ليما الذي يخوض موسمه السادس على التوالي مع «الأصفر».

توزي: التميز ترجمة الحفاوة
عبر البرتغالي أنطونيو جوزيه كارفالو «توزي» لاعب النصر عن حماسه الشديد لخوض «الديربي» الأول في مشواره مع «العميد» في مباراة الليلة أمام الوصل، وقال «شعور كبير بالحماس لخوض الاختبار الحقيقي الأول، من خلال انطلاقة مشوار الدوري، وأتطلع لترجمة الاستقبال الجيد الذي حظيت به منذ لحظة وصولي إلى أداء متميز مع الفريق.
ودافع توزي عن بعض الانتقادات التي لاحقت مستواه مع النصر في كأس الخليج العربي، وقال «التغييرات المستمرة على مستوى تشكيلة الفريق من مباراة إلى أخرى أثر على المردود العام، ولكننا نبدو أكثر جاهزية لأولى مباريات الدوري»، لافتاً إلى أن التواجد إلى جانب أسماء متميزة، أمثال الإسباني ألفارو نيجريدو توفر دوافع إضافية للتألق وتقديم الأفضل.
وطالب توزي جماهير «الأزرق» بالتواجد خلف الفريق في مباراة الليلة، وأضاف «ننتظر مساندة استثنائية، في انطلاقة مشوارنا من ملعبنا باستاد آل مكتوم، نرغب في تحقيق نتيجة إيجابية تكون دافعا لبقية المباريات في الدوري.

عبدالرحمن علي: شعارنا الرغبة والتصميم
أكد عبدالرحمن علي، مدافع الوصل، أن جميع اللاعبين في كامل جاهزيتهم، من أجل تقديم عرض قوي، وتحقيق الفوز على النصر في «ديربي بر دبي»، والحصول على النقاط الثلاث، مشيراً إلى أن هذه الرغبة والتصميم، ليس لها علاقة بأن منافسهم في المباراة الافتتاحية هو النصر، لأن هذا هو شعار «الإمبراطور» في جميع مبارياته، بغض النظر عن أسم المنافس.
ويرى عبدالرحمن علي، أن الدفاع في الوصل منظومة متكاملة تبدأ من «الهجوم»، وأن الروماني ريجيكامب المدير الفني نجح خلال معسكر «الإمبراطور» الذي سبق انطلاق الموسم، في تطوير دفاعات الفريق، سواء على مستوى التكتيك أو على التدعيمات التي أسهمت في تقوية الخط الخلفي، خاصة من لاعبين أصحاب خبرة مثل البرازيلي لوكاس جالفاو، وباقي اللاعبين الجدد. وشدد مدافع الوصل إلى أن جميع اللاعبين في الخط الخلفي يخوضون كل مباراة، وهم في غاية التركيز.

نيجريدو.. القناص الحاسم
أحرز ألفارو نيجريدو 17 هدفاً في دوري الموسم الماضي، وضعته في قائمة أفضل خمسة هدافين، وصنع 3 أهداف أخرى، ليشارك في 48% من الحصاد الهجومي لـ «العميد» آنذاك، وسجل الإسباني 94% من أهدافه داخل منطقة الجزاء، مستخدماً رأسه 4 مرات، مقابل هدفين بيمناه و11 هدفاً بقدمه اليسرى.

ليما.. الورقة الرابحة
بدأ فابيو دي ليما الموسم الجديد بقوة، حيث سجل 4 أهداف وصنع هدفاً، خلال 4 مباريات مع «الإمبراطور»، وهو ما يعني مشاركته في تسجيل أو صناعة 1.25 هدف في كل مباراة، وحافظ البرازيلي على معدل تهديفي متوازن جداً، بنسبة 50%، لأهدافه عبر الشوطين، بينما مالت النسب الفنية أكثر لمصلحة التسجيل بقدمه اليسرى داخل منطقة الجزاء.

بشارة: «وجبة دسمة» على «مائدة الاستقرار»
قطع بشارة عبدالنظيف أحد أبرز نجوم النصر، في جيله الذهبي والمدرب والمحلل الفني الحالي، بأن الوصل افتقد برحيل مهاجمه البرازيلي كايو كانيدو إلى صفوف العين، واحداً من أفضل المهاجمين على مستوى الدوري، واللاعب الأهم في مباريات «الديربي» على مستوى «الأصفر» مؤكداً في الوقت ذاته أهمية عدم التقليل من لاعبين بإمكانات البرازيليين فابيو ليما الساعي لتعويض مستواه المتذبذب في الموسم الماضي والمهاجم ويلتون سوايز المنتقل من الشارقة «بطل الدوري». وشدد بشارة عن أن «ديربي بر دبي» لا يفقد حلاوته مطلقاً، رغم تعدد المواجهات على مدار السنوات الماضية في تاريخ الفريقين، وأضاف «ننتظر مواجهة متميزة، وإن كان من الصعب الحكم بالأفضلية الفنية لفريق على آخر، لأننا ما نزال في بدايات الموسم، لافتاً إلى أن المباريات الودية، والمواجهات الرسمية في كأس الخليج العربي، علاوة على مباراتي الوصل في كأس الملك محمد السادس للأندية الأبطال، لم تكشف كل ملامح الفريقين نظراً للتغييرات المتواصلة على مستوى تشكيلة الفريقين من مباراة لأخرى.
ونوه نجم «العميد» السابق، إلى أن عامل الاستقرار الفني في الفريقين، منذ نهاية الموسم الماضي باستمرار البرازيلي كايو في قيادة «الأزرق»، والروماني ريجيكامب مع «الأصفر»، يعزز من التوقعات بمتابعة مباراة قيمة على صعيد النواحي الفنية، وأضاف «تبقى للنجوم المؤثرة في تشكيلة الفريقين الكلمة العليا في مثل هذا المباريات الجماهيرية، والتي تحتاج قطعاً إلى رصيد من الخبرات يتوافر في النصر، في ظل تواجد الإسباني نيجيريدو، وفي الوصل مع البرازيلي ليما».

من الذاكرة .. سداسية رد الدين!
انتظرت جماهير «العميد» 13 عاماً بالتمام والكمال، لترد الدين لجماهير الوصل التي ظلت تفخر بالفوز الذي حققه «الإمبراطور» بنتيجة 6-1 على «العميد» في الدور الأول للدوري موسم 2000- 2001، بعدما شهد استاد آل مكتوم في 4 ديسمبر 2013 فوز «الأزرق» بالنتيجة ذاتها 6-1 ضمن الجولة التاسعة.
وشهدت المباراة «الحدث» أول حالة طرد في «ديربي بر دبي»، في عهد الاحتراف، بعدما نال ياسر سالم مدافع «الأصفر» السابق بطاقة حمراء في الدقيقة الثالثة، بقرار من الحكم فهد الكسار.

معركة البحث عن الهوية!
عمرو عبيد (القاهرة)

إنها مباراة البحث عن الهوية بين العملاقين الكبيرين النصر والوصل، في القمة المرتقبة الأولى بدوري الخليج العربي هذا الموسم، وتباين أداء «العميد» في مبارياته الأولى هذا الموسم في كأس الخليج العربي، حيث اعتمد على الاستحواذ والهجوم الضاغط في أول مواجهتين، وبلغ متوسط نسبة امتلاكه للكرة 55%، كما سدد 23 كرة على مرمى المنافسين خلالهما، لكنه ظهر بصورة مغايرة تماماً في مواجهة «الفرسان» الأخيرة، وتخلى عن الاستحواذ لمصلحة منافسه، واكتفى بامتلاك الكرة بنسبة 31% فقط، وحصل على 3 محاولات هجومية مؤثرة، منها واحدة فقط بين القائمين والعارضة. وخاض «الإمبراطور» 4 مباريات رسمية في الموسم الجديد، نجح في هز الشباك خلال 3 منها، وأخفق مرة واحدة فقط، بمعدل 1.75 هدف كل مباراة، في حين استقبل الأهداف في 3 مباريات، وخرج بشباك نظيفة مرة واحدة.

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا