الاتحاد

منوعات

الآلاف يشاركون في احتجاجات لحماية المناخ عبر العالم

شارك عشرات الآلاف من الطلاب في احتجاجات، اليوم الجمعة، عبر العالم في إطار الإضراب العالمي من أجل حماية المناخ.

في مدينة فرايبورج الألمانية وحدها، شارك نحو 17 ألف شخص في مظاهرة احتجاجية، بحسب تقديرات متحدث باسم الشرطة في مستهل المظاهرة.

وذكر المتحدث أن الكثير من البالغين يشاركون في المظاهرة إلى جانب الطلاب الصغار.

وقال عمدة المدينة مارتن هورن "هذه إشارة قوية ومؤثرة من المواطنين".

وخرجت احتجاجات مماثلة في أغلب المدن الألمانية ومنها العاصمة برلين.

ويواصل قادة الائتلاف الحاكم في ألمانيا اليوم سعيهم نحو التوصل لاتفاق بشأن وضع استراتيجية لحماية المناخ. وتمكن قادة الائتلاف الحاكم في ألمانيا، الذي يضم التحالف المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، من تحقيق انفراجة في مفاوضاتهما حول تكثيف جهود حماية المناخ، حسبما ذكرت مصادر مشاركة في المفاوضات اليوم الجمعة.

ويجري قادة الائتلاف، منذ مساء أمس الخميس، مفاوضات في ديوان المستشارية ببرلين.

وذكرت المصادر، في وقت سابق اليوم، أن المفاوضات تدور حول موضوعات محددة، لكنها معقدة للغاية. وتحدثت المصادر عن أجواء جيدة وبناءة للمفاوضات.

وكان من المتوقع إجراء مفاوضات صعبة حول موضوعات رئيسية في استراتيجية حماية المناخ، مثل تسعير الانبعاثات الكربونية الضارة بالمناخ.

ومن المنتظر الإعلان عن استراتيجية المناخ للرأي العام بعد ظهر اليوم عقب انعقاد اجتماع آخر لمجلس الوزراء المصغر المعني بوضع الاستراتيجية.

اقرأ أيضا... احتجاجات لمطالبة قادة "مجموعة السبع" بالتحرك في قضايا الاقتصاد والمناخ

ولم يقصر تحالف "أيام الجمعة من أجل المستقبل" دعوته الاحتجاجية هذه المرة على طلاب المدارس والجامعات، بل وجه دعوته أيضا إلى الموظفين للمشاركة في "إضراب المناخ" العالمي.

وبحسب بيانات التحالف، فإنه من المخطط تنظيم أكثر من 530 مظاهرة على مستوى ألمانيا اليوم.

وبالنسبة لأسبوع الإضراب العالمي، الذي يبدأ اليوم، أعلن نشطاء عن تنظيم فعاليات احتجاجية في أكثر من 2600 مدينة في نحو 160 دولة.

وفي أستراليا، نظم عشرات الآلاف من طلاب المدارس، اليوم الجمعة، إضرابا في مختلف أنحاء البلاد احتجاجا على عدم اتخاذ إجراء كاف من قبل الزعماء فيما يتعلق بتغير المناخ.

ويُعتقد أن هذا الإضراب يعد أكبر احتجاج من قبل الحركة الشبابية في البلاد حتى الآن.

وقالت شرطة سيدني إن 50 ألف شخص شاركوا في مظاهرة في متنزه "دومين" في سيدني. غير أن متنزه "دومين" والمتنزهات المحيطة يمكن أن تستوعب مئة ألف وكانت المنطقة مكتظة،  حيث شارك طلاب وآباء وبالغون وأعضاء نقابات وموظفون حكوميون في التجمع الجماهيري الحاشد الخاص بـ"تغير المناخ".

وغادر الكثير من الطلاب مدارسهم بزيهم الرسمي للمشاركة في هذا التجمع الجماهيري، بعضهم مع آبائهم لكن البعض كان في مجموعات.

وأعلن منظمو الإضراب عبر موقعهم الإلكتروني: "نحن نضرب عن الدراسة لنبلغ سياسيينا بأن يأخذوا مستقبلنا على محمل الجد ويتعاملوا مع تغير المناخ على حقيقته باعتباره أزمة".

ويطالب منظمو الإضراب الأستراليون بعدم الشروع في مشاريع للتنقيب عن الفحم أو الغاز والتحول إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100% بحلول عام 2030.

ويلقى الإضراب دعما من قبل النقابات وبعض الشركات.

وخرجت احتجاجات مماثلة في بريطانيا والسويد واليونان والهند وإندونيسيا وكينيا وغيرها من البلدان للمطالبة بحماية الأرض من التغير المناخي.

اقرأ أيضا

قرية تراثية في دبي.. نهاية أكتوبر