الاتحاد

منوعات

علماء يحاولون كشف غموض أمراض متعلقة بالتدخين الإلكتروني

المدخنون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي

المدخنون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي

كشفت اختبارات تجريها الولايات المتحدة عن مئات أصيبوا بأمراض في الرئة تهدد حياتهم ومرتبطة باستخدام السجائر الإلكترونية عن شيء غريب: وجود العديد من الجيوب الزيتية في رئة المرضى تسد الخلايا المسؤولة عن إزالة الشوائب في الرئتين.

وتدرس الدكتورة دانا ميني-ديلمان التي تقود الاختبارات في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في أتلانتا كشف السبب وراء وجود تلك الجيوب الزيتية.

وستساعد الإجابة على هذا السؤال في معرفة ما إذا كانت هذه الخلايا تلعب دوراً مهماً في تفاقم الأمراض ذات صلة بالتدخين الإلكتروني الذي أودى بحياة سبعة أشخاص وأصاب 530 بالمرض حتى الآن.

وقد تكشف الإجابة أيضاً عما إذا كان بعض هذه الحالات يحدث.
وقالت ميني-ديلمان في حديث عبر الهاتف "نتطلع للشراكة مع أي مختبر يمكن أن يساعد في تحديد طبيعة تلك الدهون (الزيوت)".

وأكدت مجموعة من الباحثين تعكف على دراسة تأثير التدخين الإلكتروني على المدى البعيد: إنها بدأت في إعادة فحص عينات لخلايا رئة تم أخذها من أشخاص خلال السنوات الأخيرة في سياق الأبحاث المتعلقة بالخلايا المناعية المشبعة بالزيوت لدى أناس استخدموا السجائر الإلكترونية لكنهم لم يصبوا بأمراض.

ووجد الباحثون أن أحد الاحتمالات أن هذه الرواسب نتاج استنشاق زيوت السجائر الإلكترونية مثل تلك التي تحتوي على مادة رباعي هيدروكانابينول (تي.إتش.سي)، أو خلات فيتامين ئي. ويُعتبر كلاهما من المواد المساهمة في الإصابة بالأمراض الراهنة.

ويعتقد بعض الباحثين أن الزيوت تتشكل داخل الرئتين كرد فعل طبيعي للجسم على الكيماويات الموجودة في الكثير من وسائل التدخين الإلكتروني.

اقرأ أيضاً... الجمعية الطبية الأميركية: التدخين الإلكتروني فيه سمّ قاتل

ويوضح الباحثون أن من بين النظريات المطروحة أن تدخين تلك المواد الكيماوية ربما يضعف الجهاز المناعي ويجعل مدخني السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضا

«روبوتان» يمثلان شعار أولمبياد «طوكيو 2020»