الاتحاد

الرياضي

بايرن يكتب لحظات المجد للكرة الألمانية

  سيرج نابري يحتفل بأحد أهدافه (أ ف ب)

سيرج نابري يحتفل بأحد أهدافه (أ ف ب)

برلين (لندن (د ب أ)

قضى فريق بايرن ميونيخ الألماني ليلة لن تمحى من الذاكرة، عقب فوزه الساحق 7 /‏‏‏‏‏‏ 2 على مضيفه توتنهام هوتسبير الإنجليزي، في الجولة الثانية لمباريات المجموعة الثانية بدور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وتحدث كارل هاينز رومينيجيه، رئيس مجلس إدارة بايرن، عن «يوم لا ينسى»، مشدداً على أن الفوز كان تاريخياً إلى حد كبير، رغم أن هذا الانتصار لم يكن الأكبر للفريق البافاري خارج ملعبه في دوري الأبطال.
وحقق بايرن فوزه الأكبر بعيداً عن ألمانيا في المسابقة القارية قبل خمسة أعوام، عندما تغلب 7 /‏‏‏‏‏‏ 1 على مضيفه روما الإيطالي. وأشاد رومينيجيه، بفوز فريق الشباب بالنادي (تحت 19 عاماً) 4 /‏‏‏‏‏‏ 1 على توتنهام أيضاً، كما أثنى بشكل خاص على سيرج نابري، لاعب الفريق الأول لبايرن، الذي تقمص دور البطولة في اللقاء، بتسجيله أربعة أهداف في الفريق اللندني، ليكرر إنجاز ماريو جوميز، لاعب بايرن السابق، الذي سبق له تسجيل (سوبر هاتريك) في إحدى مباريات البطولة.
وكتبت صحيفة (سويدوتشه تسايتونج) الألمانية: «إن الجماهير تابعت كرة قدم خيالية تقريباً في شمال العاصمة البريطانية لندن». وربما انعكست النتيجة غير المتوقعة بشكل أفضل في تقييم مجلة (كيكر) الألمانية للاعبين، حيث منحت أعلى درجة يمكن منحها إلى نابري، والمهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي أحرز هدفين في اللقاء، وكذلك مانويل نوير حارس مرمى بايرن. ورغم اهتزاز شباك نوير بهدف مبكر جاء عن طريق الكوري الجنوبي هيونج مين سون في الدقيقة 12 من عمر اللقاء، لكن الحارس الألماني المخضرم حال دون تلقي شباكه هدفاً آخر، وتصدى ببسالة لأكثر من تسديدة لأصحاب الأرض خلال النصف ساعة الأولى. وتسبب هدف التعادل السريع لبايرن عن طريق جوشوا كيميتش في الدقيقة 15، والذي أتبعه ليفاندوفسكي بالهدف الثاني في الدقيقة 45، ليغير تماماً من شكل المباراة. وقال الكرواتي نيكو كوفاتش، مدرب بايرن: «لا أحد كان يحلم بما حدث». وأضاف: «كنا ندرك ما ينتظرنا هنا. لقد كانت مباراة قوية للغاية. وضعنا توتنهام تحت ضغط شديد». وأوضح: «افتقدنا للشراسة في البداية. يتعين عليك أن تقف بقوة في الملعب حينما تلعب في إنجلترا، لكننا قمنا بعمل استثنائي بدءاً من الدقيقة 30 حتى النهاية. الهدف الثاني الذي سجلناه قبل نهاية الشوط الأول كان حاسماً».
وأكد كوفاتش، أن تلك المباراة كانت بمثابة «لحظة المجد للكرة الألمانية»، في حين أشار رومينيجيه إلى أن الأمر كان مرضياً بشكل خاص، بعدما وضع فريقه حداً لخسائر الأندية الألمانية، خلال مواجهاتها أمام نظيرتها الإنجليزية في الموسم الماضي. وخرج بايرن من دور الستة عشر في النسخة الماضية على يد ليفربول، الذي شق طريقه نحو التتويج باللقب، فيما ودع بوروسيا دورتموند البطولة من نفس الدور، بخسارته في مباراتي الذهاب والعودة أمام توتنهام. وفي الموسم الماضي أيضاً، تلقى شالكه الألماني خسارة مذلة صفر /‏‏‏‏‏‏ 7 في إياب دور الستة عشر للبطولة أمام مضيفه مانشستر سيتي ، الذي فاز على هوفنهايم الألماني خلال مباراتيهما بمرحلة المجموعات.
وشدد رومينيجيه: «أثبتنا من خلال بايرن ميونيخ أننا قادرون بالتأكيد على التغلب على أقوى فرق الدوري الإنجليزي الممتاز». وأنعش بايرن، الذي يستعد لملاقاة ضيفه هوفنهايم غداً ببطولة الدوري الألماني (بوندسليجا)، آماله في التأهل للأدوار الإقصائية لدوري الأبطال، بعدما عزز موقعه في صدارة المجموعة.
وعقب فوزه 3 /‏‏‏‏‏‏ صفر على ضيفه ريد ستار الصربي في الجولة الافتتاحية، يتربع بايرن على الصدارة برصيد ست نقاط، متفوقاً بفارق ثلاث نقاط على أقرب ملاحقيه ريد ستار، الذي فاز 3 /‏‏‏‏‏‏ 1 على ضيفه أولمبياكوس اليوناني، صاحب المركز الثالث بنقطة واحدة، بفارق الأهداف أمام توتنهام متذيل الترتيب، المتساوي معه في نفس الرصيد.
وبينما احتفل بايرن بفوزه الساحق على توتنهام، فإن الموقف أصبح متأزماً بالنسبة لبايرليفركوزن، منافسه في الدوري الألماني، الذي تلقى هزيمته الثانية في المجموعة الرابعة، بخسارته صفر 3/‏‏‏‏‏‏ أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي، ليقبع في مؤخرة الترتيب بلا رصيد من النقاط، بعدما خسر 1 /‏‏‏‏‏‏ 2 أمام ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي في الجولة الأولى.
وصرح لوكاس هراديكي، حارس ليفركوزن: «الأداء الذي قدمناه ربما يكون كافياً أمام فرق بوندسليجا في بعض الأحيان. لكننا لا يمكننا التنافس مع يوفنتوس بمثل هذا المستوى». وتابع: «كان ينبغي علينا ألا نرتكب بعض الأخطاء التي وقعنا فيها. ما زال المجال متاحاً أمامنا لتحسين الأوضاع».

اقرأ أيضا

ديلاني يغيب عن بوروسيا دورتموند حتى بداية العام الجديد