الاتحاد

الرياضي

هازارد يسجل أول أهدافه.. الريال يهزم غرناطة بـ«التوليفة الجديدة»

هازارد نجح في عرقلة الانطلاقة الصاروخية لغرناطة (أ ف ب)

هازارد نجح في عرقلة الانطلاقة الصاروخية لغرناطة (أ ف ب)

مدريد (أ ف ب)

فك البلجيكي ادين هازارد نحسه مع التسجيل وقاد ريال مدريد إلى فرملة الانطلاقة الصاروخية لضيفه غرناطة، بفوز صعب 4-2، في المرحلة الثامنة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
كان هازارد طالب جماهير ريال بـ«الانتظار قليلا» لأن «الأهداف ستأتي» وكان له ما أراد، مسجلا هدفه الأول مع الفريق الملكي بعد قدومه صيفا من تشيلسي الانجليزي مقابل نحو 100 مليون يورو.
وأجرى المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أربعة تغييرات على تشكيلة أفلتت من الخسارة على أرضها الثلاثاء الماضي أمام كلوب بروج البلجيكي في مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث قلب تخلفه بثنائية نظيفة في الشوط الأول إلى تعادل 2-2، وذلك بعد خسارته الصادمة افتتاحا أمام باريس سان جيرمان الفرنسي صفر-3.
ودفع زيدان بمواطنه حارس المرمى الفونس اريولا المعار من باريس سان جيرمان، الظهير الفارو اودريوسولا، لاعب الوسط الصاعد بقوة الأوروجوياني فيديريكو فالفيردي والجناح الويلزي جاريث بايل، محاولا الوصول إلى توليفة جديدة لفريقه،
فيما تعززت لائحة الغائبين وضمت المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور، الظهير الفرنسي فيرلان مندي والحارس البلجيكي تيبو كورتوا الذي نفى فريقه معاناته من نوبات قلق.
وبقي ريال الفريق الوحيد من دون خسارة في الليجا، ملحقا الخسارة الثانية بغرناطة.
ورفع ريال رصيده في الصدارة إلى 18 نقطة، فيما تتركز الأنظار على غريمه برشلونة حامل اللقب في آخر موسمين الذي يستقبل إشبيلية اليوم في مباراة قمة بين فريقين يملكان 13 نقطة.
وعلق داني كارفاخال الذي لعب في مركز الظهير الايسر وليس في الأيمن كما العادة، على تقليص غرناطة الفارق من صفر-3 إلى 2-3: «لا يمكن أن نعاني هكذا. يجب أن نصحح هذا الجانب من اللعب. يجب أن نكون حاسمين. أنا سعيد جدا لاجل هازارد، يستحق هذا الهدف ويتأقلم جيدا».
وبكر المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة سريعا بالتسجيل بعد دقيقة و44 ثانية، موقعا هدفه السادس هذا الموسم، عندما تابع بيسراه عرضية مقشرة من الويلزي جاريث بايل.
وبعد عدة محاولات للقائد سيرخيو راموس (24) وكارفاخال (26) وتألق حارس غرناطة روي سيلفا، خسر ريال لاعب وسطه الألماني توني كروس فخرج مصابا، ودخل بدلاً عنه الكرواتي المخضرم لوكا مودريتش.
ودخل ريال غرف الملابس متقدما بهدفين عندما لعب هازارد كرة ساقطة فوق الحارس المتقدم برغم مضايقة الدفاع (45+1)، بعد بتمريرة حاسمة هي الأولى لفالفيردي (21 عاما) في 55 مباراة مع ديبورتيفو لاكورونيا وريال في مختلف المسابقات.
وفي الشوط الثاني، أطلق مودريتش، أفضل لاعب في العالم لعام 2018، تسديدة صاروخية رائعة سكنت المقص الأيمن لمرمى الفريق الأندلسي (61).
وبعدها عرقل اريولا الفنزويلي داروين ماتشيس، فاحتسب الحكم ركلة جزاء الصلح غرناطة ترجمها بصعوبة بعد أن أحسن اريولا تقديرها (68).
وفي ظل سيطرة غرناطة، خطف المدافع البرتغالي دومينجوس دوارتي هدف التقليص متابعا ركنية من مسافة قريبة (77).
لكن بديلا ثانيا هز الشباك من طرف ريال مدريد، إذ ترجم الكولومبي خاميس رودريجيز بيمناه عرضية مقشرة من داخل المنطقة (90+3)، لتنتهي المواجهة بفوز ريال 4-2.

«إيديرزينيو» لقب جديد لـ«البلجيكي»
أخيراً نجح البلجيكي إيدن هازارد، لاعب ريال مدريد، في تسجيل أول أهدافه مع الفريق منذ انضمامه إليه، قادماً من تشيلسي الإنجليزي، بعد أن سجل الهدف الثاني لفريقه في شباك غرناطة أمس.
لكن بعيداً عن ذلك فقد أطلق البرازيلي كاسيميرو لقباً جديداً على زميله حظي بإعجاب وموافقة جميع اللاعبين، وهو اسم «إيديرزينيو» على طريقة الأسماء البرازيلية، باعتبار أنه يشبه كثيراً النجوم البرازيليين في طريقة لعبهم التي تتميز بالقدرة الفائقة على المراوغة والتمرير السليم. وقال كاسيميرو في تعليقه على منح هازارد هذا اللقب: «لقد أطلقناه عليه أنا وزملائي وحظي بإعجابه لأنه يحب البرازيل جداً، بل إنه يستطيع التحدث ببعض الكلمات باللغة البرتغالية، لغة البرازيل». وأضاف كاسيميرو: «هازارد نجم كبير وليس بحاجة لإثبات ذلك، بل إنني أعتبره واحداً من أفضل 5 لاعبين في العالم، ومن الطبيعي أن يحتاج إلى فترة تأقلم وانسجام مع الفريق». وكان هازارد تعرض لهجوم عنيف من بعض جماهير السانتياجو برنابيو لأدائه الباهت، وابتعاده تماماً عن المستوى الذي كان يظهر به في «نسخة تشيلسي» عندما كان المحور الرئيسي لأداء البلوز.

 

اقرأ أيضا

الرياضة الإماراتية المصرية.. «مبادرات بلا حدود»