الاتحاد

الإمارات

قيادات سودانية لـ «الاتحاد»: الإمارات السند والدعم للسودان

نجيب الخير وفايز السليك

نجيب الخير وفايز السليك

أسماء الحسيني (القاهرة - الخرطوم)

أكدت قيادات سودانية أن دولة الإمارات العربية المتحدة، وقفت إلى جانب السودان، وقدمت كل الدعم له والسند لاستقراره.
وقال السفير نجيب الخير عبد الوهاب وزير الدولة للخارجية السودانية سابقاً، ورئيس هيئة الدبلوماسيين السودانيين حالياً: «إن الزيارة المشتركة للفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني ورئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك لدولة الإمارات، مهمة وعلامة فارقة في ترتيب السودان لعلاقاته الخارجية في المرحلة الانتقالية، وترتبط بالتنسيق مع دولة الإمارات العربية المتحدة التي دعمت استقرار السودان وشدت من أزرها».
وأضاف: «إن هناك ملفات مهمة بين البلدين ترتبط بالأمن الإقليمي والأمن الغذائي واحتواء مخاطر وتهديد الإرهاب والتطرف، والكثير من القضايا المشتركة».
وتابع: «إن الزيارة مهمة وضرورية أيضاً على صعيد الدور المهم الذي تقوم به دولة الإمارات في الوقت الراهن في عدد من الملفات المهمة العالقة، وعلى رأسها ملف العقوبات الأميركية، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وكذلك في ملف ديون السودان الخارجية، المرتبط بالغرب، وأيضاً بالصناديق السيادية العربية، إلى جانب ملف الاستثمارات الإماراتية في السودان، وتبادل المنافع المعهودة بين البلدين».
فيما اعتبرت رقية عبد القادر القيادية بحزب الأمة، أن الزيارة مهمة للحصول على الدعم السياسي والدبلوماسي والاقتصادي من الإخوة والأشقاء في هذه المرحلة الدقيقة الفارقة الصعبة التي يمر بها السودان. وقال القيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي السوداني حسن مساعد: «إن الزيارة المشتركة للسيدين البرهان وحمدوك لدولة الإمارات لها مغزى ودلالات عميقة، حيث ظلت الإمارات السند والدعم للسودان، وظلت العلاقات بين البلدين علاقة أشقاء بكل ما تعنيه الكلمة».
وأضاف أن أبوظبي لم تدخر جهداً في الوقوف مع السودان الذي يواجه تحديات ضخمة في المرحلة الانتقالية التي بدأها، ويحتاج إلى عون أشقائه، على كل المستويات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية.
من جانبه، اعتبر الكاتب والمحلل السياسي السوداني فايز الشيخ السليك، أن زيارة البرهان وحمدوك لأبوظبي مهمة، وأن دولة الإمارات العربية المتحدة وقفت إلى جانب السودان، ودعمت الاقتصاد السوداني، كما أبدت الإمارات رغبتها في دعم عملية السلام السودانية، وهناك مساعٍ تبذلها لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بالإضافة إلى بحث قضية الاستثمارات الإماراتية في السودان، وجذب المزيد منها، مشيراً إلى أن الوفد السوداني ضم وزير التجارة والصناعة، إلى جانب وزيري المالية والخارجية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: فقدت أخي وعضيدي