الاتحاد

منوعات

«استديو الفنون».. ورشة تستقطب المواهب الموسيقية

طالبات بورشة تعلّم الموسيقى (من المصدر)

طالبات بورشة تعلّم الموسيقى (من المصدر)

أم القيوين (الاتحاد)

بمشاركة 40 طالباً وطالبة، نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين ورشة استديو الفنون الموسيقية التي تهتم بأساسيات الموسيقى بهدف الارتقاء بتنمية مواهبهم في العزف على الموسيقى.
استمرت الورشة لمدة أسبوع، وركزت على تعزيز وتمكين الطلاب من أصحاب المواهب، وتعريفهم على مجموعة من الآلات الموسيقية المختلفة، إضافة إلى العزف على كل من آلة الأورج، والفيبرفون، ومنحهم دروساً تتعلق بدرجات السلم الموسيقي السبع، وتعرفوا على نغمة كل منها، خاصة المفتاح الموسيقي الذي يحدد موضع درجة السلم الموسيقي، إضافة إلى التعرف على الأشكال الإيقاعية وامتدادها الزمني والعوارض والمقامات الموسيقية.
وأكدت إيمان عبدالكريم، مقدمة الورشة، أهمية الاهتمام بالطلاب والتعرف على مواهبهم لصقلها بطريقة صحيحة، لرفع نسبة الطلاب الموهوبين في مختلف المجالات، مؤكدة أن الاستديو أظهر مكنونات صغيرة ذات مواهب كبيرة وإبداعات متميزة.
وقدمت نور طه، ورشة للطلاب، تعرفوا فيها إلى طريقة عمل بعض الآلات الموسيقية سواء كانت شرقية أو آلة غربية كالآلات الوترية والآلات الإيقاعية، كآلة الفيبرفون وآلات النفخ الخشبية كالمزمار.
وقال عبدالله بوعصيبة، مدير مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين، إن وزارة الثقافة تهتم بتوفير منصة لدعم المبدعين والموهوبين في مختلف المجالات، وتسعى إلى تعزيز الحوار بين الثقافات من خلال ما تقدمه من برامج متنوعة تناسب الفئات العمرية في المجالات كافة. وأشار بوعصيبة إلى أن أجندة مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة حافلة بالبرامج والفعاليات المختلفة، والتي تحاكي مختلف المجالات الثقافية والفنون الأدائية والتراثية والفنون الأدبية، ويعمل على تنفيذها فريق عمل متمكن من إدارة المركز ومدربون من أصحاب الخبرة لتقديم الفائدة للمشاركين والمنتسبين في البرامج.

اقرأ أيضا

عمر العبداللات وعسّاف على مسرح المجاز