الاتحاد

الرياضي

صناع المتعة في قبضة الاكتئاب

 صناع المتعة في قبضة الاكتئاب

صناع المتعة في قبضة الاكتئاب

محمد حامد (الشارقة)

على الرغم من نفي إدارة ريال مدريد في بيان رسمي، معاناة حارس الفريق تيبو كورتوا من أي حالة نفسية مرضية، تسببت في استبداله أمام كلوب بروج البلجيكي في دوري أبطال أوروبا، إلا أن الحديث المستمر عن كورتوا ومعاناته من مخاوف وقلق، وعدم قدرة على التكيف مع ضغوط الحياة في كيان كروي عملاق مثل ريال مدريد، يعيد فتح ملف إصابة مشاهير ونجوم الساحرة بمشكلات نفسية وذهنية، ناتجة عن تعرضهم لضغوط هائلة بصفة مستمرة،سواء من الجماهير أو الإعلام، وتبلغ هذه الحالات حداً مخيفاً يدفع البعض منهم إلى الاستسلام، مما يجعله ينهار على المستويين الكروي، وكذلك في حياته الخاصة.

كورتوا وفقاً لتقارير إسبانية يتعرض لضغوط هائلة أدت إلى شعوره بحالة من القلق والخوف المرضي، مما يؤثر سلباً على حالته الفنية وكذلك الذهنية في مباريات الريال، فقد بلغ معدل الأهداف التي تدخل مرماه منذ انتقاله للملكي 1.4 هدف في كل مباراة، أي أنه شارك في 58 مباراة بقميص الريال واستقبلت شباكه 81 هدفاً، ولم يتمكن من التكيف مع الضغوط التي تواجهه، مما جعل التفسير الأقرب لحالته هو معاناته من مشكلات نفسية.
وعقب مشاركته في مباراة منتخب بلجيكا الدولية الأخيرة،التي حقق خلالها منتخب بلاده الفوز 9-0، قال كورتوا: «يتعين على الصحافة احترام اللاعبين وحياتهم الخاصة أكثر من ذلك، وعدم الخوض في الحديث عن الأمراض والمشكلات النفسية، مشيراً إلى أنه لا يعاني من أي مشكلة، إلا أن هذه التقارير تتسبب في إلحاق الأذى بمشاعر من يعانون فعلياً من أمراض نفسية خطيرة مثل الاكتئاب».
وفي سياق متصل، تؤكد الأبحاث والدراسات العلمية أن المشاهير، وخاصة من نجوم الفن والرياضة أكثر عرضة من غيرهم للأمراض والمشكلات النفسية، وقد أكد جيانلويجي بوفون حارس إيطاليا واليوفي الشهير، أنه عانى من الاكتئاب في فترة بعينها، مشيراً إلى أن الثراء والشهرة قد لا يكفيان لحماية النجوم من السقوط في قبضة المرض النفسي، والمعاناة، مشيراً إلى أن النجم المشهور يصبح أسيراً للحفاظ على صورته البراقة طوال الوقت، مما يجعله يعاني من القلق ولا يشعر بالسعادة في كثير من الأحيان.

اقرأ أيضا

الرياضة الإماراتية المصرية.. «مبادرات بلا حدود»