الاتحاد

الرياضي

«مساندة عائلية» خلف المرمى!

كيليهر الحارس الاحتياطي في ليفربول حظي بدعم أسرته من وراء الشباك

كيليهر الحارس الاحتياطي في ليفربول حظي بدعم أسرته من وراء الشباك

مراد المصري (دبي)

كشف الأيرلندي كيفن كيليهر، الحارس الاحتياطي في صفوف ليفربول الإنجليزي، أن عائلته قررت مساندته بطريقة غير مألوفة، بعدما شارك لأول مرة بصفوف «الريدز» أمام مللتون كينيز دونز في كأس كاراباو مؤخراً، وذلك بالجلوس في المدرج خلف المرمى تحديداً من أجل رفع عزيمته في هذا اللقاء.
وتحدث الشاب، البالغ من العمر 20 عاماً، وقال: «لقد كان هناك عدد قليل من عائلتي في المدرج خلف المرمى مع جماهير ليفربول، أمي وأختي وأخي جاؤوا جميعاً لمشاهدة المباراة ودعمي، وهو أمر رائع حقاً، رأيتهم جميعاً بعد المباراة، وكنا جميعاً عاجزين عن الكلام، لأكون أميناً، لم يكن الأمر محرجاً، لقد كان غريباً لأنها كانت مشاركتي الأولى أساسياً مع الفريق الأول لليفربول، ولم أكن أعرف ما أقوله حقاً».
قدم حارس مرمى منتخب جمهورية أيرلندا تصديات رائعة، وحافظ على نظافة شباكه وقتها، وقال: «كان من الجيد أن التصدي لتلك الكرات في تلك اللحظات، أن أكون هناك من أجل الفريق. كنت أقوم بعملي، وذلك أمر جيد، وأن أكون في المكان المناسب للتصدي لتلك الكرات، كان من الجيد المحافظة على نظافة شباكي، كانت مكافأة بالفعل، لم أكن أفكر قبل المباراة أنه يجب علي أن أحافظ على شباكي نظيفة، لكن الشعور عند صافرة النهاية وبشباك نظيفة، كانت لحظة جميلة».
بعد الفوز في هذا اللقاء سوف يلتقي ليفربول في لقاء الدور الرابع مع أرسنال، وهي المباراة التي ستُقام في آنفيلد في نهاية هذا الشهر، سيرحب كيليهر، بطبيعة الحال، بفرصة تمثيل الفريق الأول في ملعب الفريق، حيث شارك كبديل في أربع مباريات في آنفيلد هذا الموسم، وقال: «بالطبع سيكون من الجيد اللعب في آنفيلد لأول مرة مع الفريق الأول، لقد كنت على مقاعد البدلاء في آنفيلد وشعرت بالقشعريرة عندما غنى المشجعون، لن تسير وحدك أبداً قبل المباراة، إنها أجواء رائعة، لذلك ستكون لحظة جميلة، لكنني لا أفكر في ذلك، أنا فقط آخذ الأمر كما هو، لا أتوقع أي شيء، سأقوم فقط بالتدريب قدر الإمكان، وإذا تم اختياري للمشاركة، فسوف أكون جاهزاً لذلك».

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»