الاتحاد

الرياضي

تأهل أوكراني.. وفرنسا وتركيا على «قائمة الانتظار»

رونالدو يسجل الهدف 700 في ليلة سقوط البرتغال

رونالدو يسجل الهدف 700 في ليلة سقوط البرتغال

باريس (أ ف ب)

بلغ منتخب أوكرانيا نهائيات كأس أوروبا 2020 للمرة الثالثة توالياً، بفوزه على البرتغال 2-1، في مباراة شهدت تسجيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفه الـ700 في مسيرته، في حين انتهت المواجهة المرتقبة بين منتخبي فرنسا وتركيا بتعادلهما 1-1، وباتا على قائمة الانتظار في ما يتعلق بالتأهل إلى النهائيات القارية. على الملعب الأولمبي، في العاصمة الأوكرانية كييف، تابعت أوكرانيا مفاجآتها في هذه التصفيات، بفوزها على البرتغال 2-1، علماً بأنها كانت في حاجة إلى نقطة واحدة لبلوغ النهائيات.
والتحقت أوكرانيا بمنتخبات بلجيكا، إيطاليا، روسيا وبولندا التي ضمنت تأهلها في الأيام الماضية.
ورفعت أوكرانيا رصيدها إلى 19 نقطة، من سبع مباريات، في صدارة المجموعة الثانية، أمام البرتغال، (11 نقطة من ست مباريات) التي باتت مهددة بخسارة مركزها، بعد أن تفوقت صربيا على مضيفتها ليتوانيا 2-1، رافعة رصيدها إلى 10 نقاط من ست مباريات في المركز الثالث، علماً بأن أول منتخبين يتأهلان عن المجموعات البالغ عددها 10. ونجح اللاعب، المتوج بجائزة الكرة الذهبية في خمس مناسبات، في تسجيل هدفه رقم 700 في مسيرته الاحترافية مع الأندية التي لعب لها ومنتخب بلاده، رافعاً رصيده إلى سبعة أهداف في التصفيات.
وقال فرناندو سانتوس، مدب البرتغال: «بدأنا المباراة جيداً بفرصتين لرونالدو وأخرى لدانيلو، من ثم سجلوا من ركلة جزاء، واستمروا في الضغط، فيما لم نكن متوازنين، حاولنا قلب النتيجة إلا أننا فتحنا الملعب على هجماتهم المرتدة، وعانينا في كل مرة وصلوا فيها إلى المنطقة، ونجحوا في التسجيل».
وفشل المنتخب الفرنسي في الثأر لخسارته أمام تركيا ذهاباً 0-2 في قونيا، فسقط في فخ التعادل الإيجابي 1-1 معه في باريس.
وبات يتعين على المنتخبين الانتظار حتى الجولتين الأخيرتين لتأكيد تأهلهما.
ورفع بطل العالم رصيده إلى 19 نقطة، خلف نظيره التركي، الذي يتفوق عليه بفارق المواجهتين المباشرتين وبنفس الرصيد، وأمام آيسلندا الثالثة التي فازت على أندورا 2- 0 برصيد 15 نقطة.
أقيمت المباراة، وسط توتر سياسي بين فرنسا وتركيا، بعد تدهور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
وقال مدرب فرنسا، ديدييه ديشامب: «لقد قمنا بما يتوجب علينا للفوز في المباراة من ناحية اللعب والفرص، أما الفريق المنافس فحصل على فرص أقل، لكنه نجح في استغلال واحدة ليخرج بالتعادل، يتعين علينا قبول النتيجة».
وسحق المنتخب الإنجليزي مضيفه بلغاريا بسداسية نظيفة، في صوفيا، ضمن منافسات المجموعة الأولى.
وباتت إنجلترا في حاجة إلى نقطة واحدة من مواجهتها لمونتينيجرو، الشهر المقبل، على ملعب ويمبلي، في لندن، لبلوغ النهائيات، علماً بأنها تستضيف الدورين نصف النهائي والنهائي من البطولة القارية صيف عام 2020.
ورفعت إنجلترا رصيدها إلى 15 نقطة في صدارة المجموعة، متقدمة بفارق 3 نقاط عن تشيكيا، و4 نقاط عن كوسوفو الفائزة على مونتينيجرو 2-0 في هذه الجولة، وذلك قبل نهاية التصفيات بجولتين. وتوقفت المباراة حوالي ثلاث دقائق، في الدقيقة 27، عندما بدأت تسمع هتافات عنصرية تجاه بعض لاعبي إنجلترا، وشوهد كاين يتشاور مع الحكم، قبل أن يوجه المذيع في الملعب نداء إلى جمهور بلغاريا، بالتوقف عن إطلاق الهتافات العنصرية.
وشوهد قائد بلغاريا، إيفلين بوبوف، يصعد إلى المدرجات بعد نهاية الشوط الأول، للتحدث إلى الجماهير، طالباً منهم التوقف عن إطلاق الهتافات باتجاه لاعبي إنجلترا ذوي البشرات الداكنة.

اقرأ أيضا

ميسي وسواريز ينضمان إلى تدريبات برشلونة