الاتحاد

ثقافة

الحمادي عن الصايغ: كان قدوة في كل شيء

الحمادي يتحدث عن الصايغ صحافياً (عبد العظيم شوكت)

الحمادي يتحدث عن الصايغ صحافياً (عبد العظيم شوكت)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

وصف محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة الرؤية، في محاضرة نظمها اتحاد الكتاب بأبوظبي، مساء أمس الأول، المثقف الإماراتي الراحل حبيب الصايغ بأنه «كان قامة أدبية وإعلامية كبيرة، وكان نموذجاً وقدوة في كل شيء»، وقال في محاضرة عن الراحل قدمها مساء أمس الأول في اتحاد الكتاب بأبوظبي: «محظوظ كل من تعاون مع حبيب الصايغ، أنا أتكلم عنه كصحفي، كان الرجل الذي يقول كلمته من دون تردد ودون خوف ولا مجاملة، ربما نحن محتاجون لهذا الصوت. كان صاحب رأي وفكر حر، وعرفنا معه الكلمة كيف يمكن أن تقال».
وتحدث الحمادي، في المحاضرة التي قدمها سامح كعوش تحت عنوان: «حبيب الصايغ كاتباً صحفياً» حول ثقافة الصايغ بين الأدب والإعلام، قائلاً: «هذا ما كان يميزه. لغته الصحفية كانت قوية واضحة ومباشرة، والشيء الأهم كتابته للمقال. كان يكتب مثل جندي مستعد للدفاع عن وطنه. نحن فقدنا رفيق السلاح». وأكد الحمادي قائلاً: نحن كمثقفين يجب أن نحمل هذا الهم ولا نتوقف، تجربة حبيب يجب أن تدون فكراً وثقافة، هو المثقف الصحفي، وعلينا أن نواصل رسالة هذا المثقف».
وفي رده على أسئلة مقدم الأمسية طالب الحمادي بأن يكون للصايغ متحف خاص بمقتنياته وكتبه، وقال: «أعتقد أن جهداً كبيراً يجب أن يقدم من مؤسسات الدولة والمؤسسات الأدبية في الحفاظ على هذا الإرث الأدبي، هذه مسؤوليتنا جميعاً».
ونوه الحمادي بتميز الصايغ الصحافي، وشعوره بالمسؤولية، وموضوعيته، وحراكه وحماسه، إلى التعلم من حبيب حتى لو اختلفنا معه. فالخلاف في الرأي لا يضر، بل يكون مفيداً. ويرى الحمادي أن حبيب كان شخصية حاضرة ومؤثرة، وأنه ترك فراغاً من الصعب إيجاد من يملؤه حالياً، مشدداً على أن الحزن كان حقيقياً لفقدان حبيب لأن الخسارة كانت حقيقية.

اقرأ أيضا

شعرية الإيجاز.. وفتنة تنهشها الكوابيس