الاتحاد

عربي ودولي

2300 سوري إلى العراق هرباً من العدوان التركي

موظفة أممية تساعد طفلاً فر من العدوان التركي في مخيم بردرش بالعراق (رويترز)

موظفة أممية تساعد طفلاً فر من العدوان التركي في مخيم بردرش بالعراق (رويترز)

جنيف (أ ف ب)

أعلنت الأمم المتحدة، أمس، أن أكثر من 2300 شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، فروا من المعارك الدائرة في شمال شرق سوريا وعبروا الحدود إلى العراق في الأيام الأخيرة.
وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أندريه ماهيسيتش: إن المنظمة «تستقبل لليوم الرابع على التوالي مئات اللاجئين الذين يعبرون إلى العراق من شمال شرق سوريا».
وكان قد أعلن بادئ الأمر أنه «تم نقل أكثر من 1600 لاجئ سوري من المناطق الحدودية إلى مخيم بردرش للاجئين» الواقع على بعد 150 كيلومتراً إلى الشرق من الحدود السورية العراقية.
لكنه عاد وأوضح أنه تم تسجيل عبور 734 شخصاً إضافياً للحدود ليلاً.
وقال إن اللاجئين بغالبيتهم أتوا من قرى ذات غالبية كردية في شمال سوريا بما فيها كوباني (عين العرب) وعمودا والقامشلي وقرى مجاورة.
وأوضح ماهيسيتش أن المخيم «تم تجهيزه لاستقبال الوافدين الجدد الهاربين من المعارك في شمال سوريا».
وتفيد تقديرات الأمم المتحدة أن نحو 166 ألف شخص اضطروا لترك منازلهم، منذ شنّت تركيا هجومها الأخير في 9 أكتوبر الجاري. لكن تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلى بكثير، وهو يشير إلى نزوح أكثر من 300 ألف مدني.
وتابع ماهيسيتش: «غالبية الواصلين الجدد هم من النساء والأطفال والشيوخ»، مضيفاً أن بعضاً منهم «يحتاج إلى عناية نفسية». وقال إن الفرق على الأرض تقدّم للاجئين الوجبات الساخنة والمياه وحاجات أساسية أخرى.
في الأثناء، قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إنه سيزيد مساعداته الغذائية الشهرية في شمال شرق سوريا بهدف تقديم الرعاية لنحو 580 ألف شخص موجودين في المنطقة.
وقال المتحدث باسم البرنامج إيرفيه فيروسيل: «إن البرنامج يملك حالياً في مخازنه مساعدات غذائية عامة تكفي أكثر من 500 ألف شخص ومساعدات غذائية جاهزة للاستهلاك تكفي 132 ألف شخص»، مضيفاً أن العمل جار لزيادة المخزونات.

اقرأ أيضا

الجامعة العربية تبحث الاثنين الموقف الأميركي من الاستيطان الإسرائيلي