الاتحاد

عربي ودولي

فرنسا تطلب توضيحاً سريعاً من بريطانيا بشأن اتفاق "بريكست"

إيمانويل ماكرون

إيمانويل ماكرون

أفادت الرئاسة الفرنسية السبت، أن الرئيس إيمانويل ماكرون طلب من بوريس جونسون توضيحاً سريعاً في شأن اتفاق "بريكست" بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، مؤكداً أن إرجاء إضافياً لموعد خروج لندن لن يكون في مصلحة أي طرف.

وقال المصدر نفسه إنه بعد تصويت النواب البريطانيين على إرجاء اتخاذ قرار حول الاتفاق، "تشاور رئيس الجمهورية بعد ظهر اليوم مع رئيس الوزراء البريطاني".

وقالت الرئاسة في وقت سابق "تم التفاوض على اتفاق، يعود بناء عليه إلى البرلمان البريطاني أن يقول ما إذا كان يوافق عليه أو يرفضه. يجب إجراء تصويت واضح. إن إرجاء إضافياً ليس في مصلحة أحد".

وقرّر النواب البريطانيون السبت، بغالبية 322 صوتاً مقابل 306، تأجيل قرارهم، ما يجبر جونسون على أن يطلب من الأوروبيين إرجاء جديداً لبريكست. بيد أن جونسون أكد عزمه على إخراج بلاده من الاتحاد الاوروبي في 31 أكتوبر مهما كلف الأمر.

اقرأ أيضاً... جونسون: لن أتفاوض مع بروكسل لتمديد موعد "بريكست"

وكان ماكرون أعرب الخميس، عن "ثقة منطقية" بمصادقة مجلس العموم على الاتفاق، مبدياً "الاعتقاد أن بوريس جونسون سيؤمن غالبية".

لكنه أبدى في الوقت نفسه "حذراً مشروعاً" من إمكان عدم إقرار النواب للاتفاق.

وقالت النائبة الأوروبية ناتالي لوازو، مساء السبت، لقناة "بي إف إم تي في": "حان الآن وقت الحقيقة"، معتبرة أن ليس أمام المملكة المتحدة "36 طريقة للخروج من الاتحاد الاوروبي: إما اتفاق تم التفاوض عليه مع ميشال بارنييه وإما من دون اتفاق. وإما يقول البريطانيون في نهاية المطاف إن هذا الخروج عبثي ويخضعون الاتفاق او البقاء في الاتحاد الاوروبي لاستفتاء".

وأضافت "ولكن لا يمكن شراء الوقت من أجل الوقت (...) ينبغي أيضاً أن يتحمل البرلمان البريطاني مسؤولياته".

وتابعت "ليس هناك اتفاق أفضل من ذلك المطروح على الطاولة، نريد إذا (...) أن يقول لنا البريطانيون نعم أو لا، وإذا قالوا لا فليقولوا ما هم مستعدون للقيام به".

اقرأ أيضا

باكستان تسمح لرئيس الوزراء السابق شريف بالسفر للعلاج