الاتحاد

عربي ودولي

أنقرة تتنصل من «جرائم الحرب» وتلصقها بميليشيات موالية لها

طفلة مصابة جراء القصف التركي تتلقى العلاج في تل أبيض أمس (رويترز)

طفلة مصابة جراء القصف التركي تتلقى العلاج في تل أبيض أمس (رويترز)

إسطنبول (وكالات)

حاولت أنقرة أمس التنصل من الجرائم التي ارتكبتها في غزوها للشمال السوري، وأعربت عن رفضها لاتهامات منظمة العفو الدولية لها بارتكاب جرائم حرب شرق الفرات، واعتبرت اتهامات المنظمة جزءاً من حملة تشهير.
ورغم ذلك، علّق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على الاتهامات المتعلقة بارتكاب جرائم حرب في سورية بالقول إن بعض المسلحين الموالين لتركيا تورطوا في أخطاء ووعدوا بعدم تكرارها.
وكانت منظمة العفو الدولية أصدرت تقريراً، يوم الجمعة الماضي، اتهمت فيه الجيش التركي وحلفاءه بقتل مدنيين وإلحاق إصابات بهم في «هجمات لا تعرف الرحمة على مناطق سكنية» خلال التوغل العسكري التركي في شمال شرق سوريا.
أما وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، فزعم عدم ارتكاب «جرائم حرب باستخدام أسلحة كيميائية»، قائلاً: لا وجود لأسلحة كيميائية في مخازن القوات المسلحة التركية.
واعتبر أكار أن ادعاءات استخدام القوات التركية للسلاح الكيماوي خلال العملية العسكرية افتراء.
وهدد أكار، بأن القوات التركية ستقضي على أي «تهديد» يطال أمن الحدود وسلامة المواطنين القاطنين في المناطق القريبة من الحدود السورية.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تمنع وزيراً من كوبا من دخول أراضيها