الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الليبي يصد هجوماً للميليشيات

(أرشيفية)

(أرشيفية)

حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

شهدت غالبية محاور القتال في طرابلس اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الليبي والميليشيات المسلحة، وسط تقدمات جديدة للجيش في محوري عين زارة وبسط السيطرة الكاملة على العزيزية، وبحسب مصدر عسكري ليبي، تحدث لـ«الاتحاد» من طرابلس، تمكنت قوات الجيش من إعادة السيطرة الكاملة على محور الخلاطات وتكبيد المسلحين خسائر كبيرة في الأرواح والآليات.
وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش نجحت في صد هجمات «ميليشيات» الوفاق على محاور القتال في عين زارة، الخلاطات، معسكر اليرموك، ومناطق في محيط الساعدية بضواحي طرابلس
بدوره قال اللواء فوزي المنصوري، قائد محور عين زارة التابع للجيش الليبي في طرابلس، لـ«الاتحاد»: إن المليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق قامت بمحاولات يائسة لاستعادة السيطرة على مناطق فقدت السيطرة عليها عبر شن المسلحين هجمات على غالبية محاور القتال في طرابلس.
ونجحت قوات الجيش الليبي في استنزاف قدرات المسلحين عبر استدراجهم في عدة محاور قتالية في طرابلس، وذلك بتنفيذ تكتيك عسكري يعتمد على الانسحاب من عدة مناطق وإعداد كمائن للميليشيات والانقضاض عليها، وذلك بدعم جوي من سلاح الجو التابع للقيادة العامة للجيش الليبي.
بدورها قالت غرفة عمليات الكرامة إن أصوات الاشتباكات العنيفة يسمع صداها في مختلف المناطق بطرابلس، مشيرة إلى توالي سيارات الإسعاف بكثرة على مستشفيات العاصمة الليبية.
وأكدت غرفة عمليات الكرامة فرار عدد من المليشيات المسلحة في محور عين زارة باتجاه جامع الشيخان تاركة أسلحتها وآلياتها العسكرية.
وفي مصراتة، شن سلاح الجو الليبي غارة جوية في محيط الكلية الجوية في مصراتة، ما أدى لتدمير مخزن ذخائر نتج عنه سماع أصوات لانفجار الذخيرة لمدة ثلاث ساعات متواصلة.
بدورهم أكد أعيان ومشايخ برقة على ضرورة تحرير العاصمة طرابلس من المليشيات المسلحة، مطالبين الجامعة العربية بفك الارتباط بالمجلس الرئاسي لأنه غير معتمد من مجلس النواب الليبي.
وقال أعيان ومشايخ برقة في بيان لهم إن مجلس النواب الليبي هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي، معربين عن إكبارهم لدور البرلمان الداعم للجيش الوطني الليبي وقيادته في كل الظروف والمراحل، مشددين على تمسكهم بالقيادة العامة للجيش الليبي بقيادة خليفه بالقاسم حفتر ومستنكرين الاعتداء التركي على الأراضي السورية، مطالبين جامعة الدول العربية باتخاذ الموقف القومي الحاسم من تركيا.
ودعت قبائل برقة الجامعة العربية إلى فك ارتباطها بالمجلس الرئاسي الذي لم يحظ بموافقة واعتماد مجلس النواب الليبي له، كما أن هذا المجلس لم يعبر على الموقف القومي للشعب الليبي من الاعتداء التركي على الأراضي السورية، موضحة أن معركة تحرير طرابلس من أيدي المليشيات الإرهابية والإجرامية خيار مصيري لا تنازل ولا تراجع عنه مهما كانت التضحيات ومهما طال أمد المعركة.

اقرأ أيضا

ترامب يوقع مرسوماً للتصدّي لمعاداة السامية في الجامعات