الاتحاد

عربي ودولي

الحريري يتفق مع شركائه في الحكومة على حزمة إصلاحات

 جانب من الاحتجاجات الشعبية في لبنان

جانب من الاحتجاجات الشعبية في لبنان

قال مسؤولون لبنانيون، اليوم الأحد، إن رئيس الحكومة سعد الحريري اتفق مع شركائه في الحكومة على حزمة من القرارات الإصلاحية بهدف تخفيف حدة الأزمة الاقتصادية التي أججت الاحتجاجات الشعبية في كافة أنحاء البلاد ومن المتوقع أن يوافق عليها مجلس الوزراء غداً الاثنين.

وتشمل القرارات الإصلاحية خفض رواتب الرؤساء والوزراء والنواب الحاليين والسابقين بنسبة خمسين في المئة ومساهمة المصرف المركزي والمصارف اللبنانية بنحو خمسة آلاف مليار ليرة لبنانية أي ما يعادل 3.3 مليار دولار.

كما تتضمن خطة لخصخصة قطاعة الاتصالات وإصلاح شامل لقطاع الكهرباء وهو مطلب حاسم من المانحين الأجانب للإفراج 11 مليار دولار.

اقرأ أيضاً... لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد

ويتظاهر آلاف اللبنانيين، احتجاجاً على فشل السلطات في إدارة الأزمة الاقتصادية، في وقت تبادلت القوى السياسية الاتهامات بالمسؤولية عن تدهور الوضع.

وتشهد العاصمة بيروت ومناطق عدة منذ الخميس الماضي، حراكاً جامعاً لم يستثنِ منطقة أو حزباً أو طائفة أو زعيماً، في تظاهرات غير مسبوقة منذ سنوات، رفضاً لتوجه الحكومة إلى إقرار ضرائب جديدة في وقت لم يعد بإمكان المواطنين تحمل غلاء المعيشة والبطالة، وسوء الخدمات العامة.

اقرأ أيضا

السعودية تندد بمواصلة إسرائيل انتهاكها للقانون الدولي في غزة