الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للخدمات الصحية»: 51 مستفيداً من زراعة الأعضاء

علي العبيدلي

علي العبيدلي

إبراهيم سليم (أبوظبي)

كشف الدكتور علي عبد الكريم العبيدلي، المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، رئيس اللجنة الوطنية لزراعة الأعضاء، أن إجمالي المتبرعين بالأعضاء بلغ 18 متبرعاً بعد الوفاة، فيما بلغ إجمالي المستفيدين 51 شخصاً حتى الآن، لافتاً إلى أن كل متبرع يمكن أن يكون سبباً في إنقاذ ثمانية أفراد على الأقل، داعياً إلى ضرورة رفع مستوى الوعي لدى الأفراد والمجتمعات بأهمية التبرع، وأنه بذلك ينقذ آخرين ويعيد إليهم الحياة، ويكون سبباً في إسعاد آخرين في أمس الحاجة إلى التبرع، لافتاً إلى أن جميع المتبرعين من جنسيات غير عربية تقريباً.
وقال العبيدلي: «إن دولة الإمارات قطت شوطاً كبيراً في مجال نقل وزراعة الأعضاء، واستطعنا من خلال التنسيق والتعاون بين الجهات المعنية كافة، إجراء عمليات نقل وزراعة، استفاد منها 51 مريضاً كانوا في أمس الحاجة للزراعة، وشملت زراعة القلب المتعددة والرئتين والكلى والكبد»، مشيراً إلى أن ذلك ساعد الدولة على إطلاق برنامج زراعة الأعضاء المتعددة.
وشدد الدكتور العبيدلي، خلال تصريحات للصحفيين على هامش مؤتمر أبوظبي الثالث للرعاية الصحية الأولية الذي اختتم فعالياته أول أمس بأبوظبي، على أهمية إذكاء الوعي العام بثقافة الوقاية والتقليل من عوامل الخطورة التي تؤدي في نهاية المطاف إلى فشل الأعضاء، مؤكداً أن الوقاية والعلاج اللازمين من الأمراض المزمنة مثل السكري والضغط وأمراض القلب والسمنة هي العوامل الأساسية للحد من فشل الأعضاء والخروج من دائرة الزراعة. وأشار إلى أن دولة الإمارات مقبلة على استضافة حدثين كبيرين في هذا الصدد، وهما استضافة مؤتمر الجمعية العالمية للتبرع وزراعة الأعضاء خلال الشهر المقبل في دبي خلال الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر المقبل في فستيفال ستي انتركونتيننتال، وفي 13 نوفمبر ستتم استضافة للجمعية العالمية للأمراض المعدية المصاحبة لزراعة الأعضاء، وفي الفترة من 26 إلى 29 مارس العام المقبل 2020 تستضيف العاصمة أبوظبي الجمعية العالمية لأمراض وزراعة الكلى بمشاركة نحو 6 آلاف مختص في مجالات أمراض وزراعة الكلى. ولفت إلى أن دولة الإمارات أصبحت بيئة جاذبة للكفاءات والفعاليات الطبية العالمية وتقوم المؤسسات الصحية بالاستفادة منها من خلال ترجمة التوصيات والبرامج الأكاديمية من خلال برامج صحية تفيد جميع شرائح المجتمع.
وثمن الدكتور العبيدلي إطلاق جامعة الشيخ محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي لدعم وتعزيز توجهات الدولة في التوسع في استخداماته المتعددة بما فيها المجال الطبي وزراعة الأعضاء، وأوضح أن برنامج زراعة الأعضاء في الدولة لديه خطط وفعاليات، منها ما هو موجه للجمهور، ومنها الموجه إلى ممارسي الرعاية الصحية، إضافة إلى فعاليات تختص بالتطبيق والتوسع، لافتاً إلى أن جهات تطوعية وخيرية بدأت تساهم في جهود البرنامج الوطني لنقل وزراعة الأعضاء.

اقرأ أيضا