الاتحاد

منوعات

سلطان الزيدي: التصوير رسالة مرئية

هناء الحمادي (أبوظبي)

عشق سلطان سعيد الزيدي عالم التصوير الفوتوغرافي منذ 15 عاماً، حيث يجد في التصوير عالماً من الخيال المفتوح على مجالات الحياة كلها، وحاز جوائز عالمية ومحلية، ولديه اهتمام خاص بالنحت على الخشب.
وسلطان الذي تخرج في جامعة كوينزلاند من أستراليا في تخصص علوم البيئة ويدرس ماجستير الإدارة، يقول عن مسيرته «في البداية عشقت فن الرسم في المجمع الثقافي بأبوظبي عام 2000، ثم انتقلت من الريشة إلى العدسة باعتبارها العين الثالثة التي أترجم بها خيالي وحبي للطبيعة إلى لوحة فنية، ومن وحي تخصصي في مجال البيئة تحولت الهواية إلى احتراف التصوير الفوتوغرافي، واعتبرته رسالة صامته تبرز ثقافة المشهد بصورة مرئية».
وأوضح أن فوزه في مسابقة دولية في النمسا دليل على الكفاءة والقدرة في التميز وسط كبار الفنانين العالميين في هذا المجال، بالحصول على الميدالية الذهبية عن فئة تصوير الطبيعة في صورة باسم «منبع الحياة»، وتبرز الصورة الفائزة جمال الطبيعة وجريان المياه بصورة فنية وإتقاناً في التكوين وتناسق الألوان في لوحة جمالية فيها امتداد وعمق جميل للطبيع.
وأشار إلى أن أهم المعارض التي شارك فيها، مهرجان الشارقة للتصوير الضوئي «إكسبوجر2019» ومعرض فن أبوظبي، ومعرض gala في النمسا، موضحاً أن المسابقات تقييم للأعمال من عمالقة التصوير الفوتوغرافي، لذا فهو يركز على المشاركات، ومنها مسابقة حمدان بن محمد بن راشد الدولية للتصوير الضوئي، ومسابقة النمسا.
ولغة الضوء أكثر ما يلفت انتباهه في مختلف أنواع التصوير، مشدداً على أهمية الحس الفني لجوانب الطبيعة وثقافة المجتمع، حيث يحتاج المصور المحترف إلى تركيز وتنسيق وهدوء في تكوين الصورة مما تستحسن عين المشاهد رؤيته في ثناياها.

اقرأ أيضا

«نيويورك أبوظبي» تطلق «ديفيد ويب لزمالة المتاحف»