الاتحاد

منوعات

الموت يغيب هيثم أحمد زكي «الصامت الحزين»

تشييع جثمان هيثم أحمد زكي (من المصدر)

تشييع جثمان هيثم أحمد زكي (من المصدر)

سعيد ياسين (القاهرة)

شُيع ظهر أمس الخميس جثمان الفنان الشاب هيثم أحمد زكي، من مسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين بالقاهرة، وهو نفس المسجد الذي شهد تشييع جثمان والده عام 2006 في جنازة شعبية مهيبة، وقد غيب الموت هيثم مساء أمس الأول، إثر هبوط حاد في الدورة الدموية في منزله بحي الشيخ زايد بمحافظة الجيزة.
وقد توافد المشيعون على ميدان مصطفى محمود من أصدقائه وزملائه يتقدمهم نجوم الفن والمشاهير، من بينهم بوسي شلبي، هنا شيحة، باسم سمرة، محمد هنيدي، محمد إمام، رشوان توفيق، نهال عنبر، ناهد السباعي، بسمة، محمد فراج، إلهام شاهين، دينا الشربيني، المخرج علي بدرخان، والمنتج أحمد السبكي، وعدد من نجوم مسرح مصر، ومن أبناء الفنانين، حضر الفنان عمر مصطفى متولي، وأحمد عبدالله محمود.
ومن مشاهير عالم الكرة، حضر أحمد شوبير، ومحمد عبدالمنصف، وزوجته الفنانة لقاء الخميسي.
وأحدثت وفاة هيثم المفاجئة حالة من الصدمة في الوسط الفني، وظل الغالبية لفترة غير مصدقين، معتقدين أنها مجرد شائعة من التي تطال الفنانين بين الحين والآخر.
ولم يكن لدى هيثم شهوة الظهور أو التمتع بنجوميته وشهرته، حيث كان ظهوره نادراً في الإعلام وفي المناسبات الفنية والاجتماعية، وكان من المقرر أن يقدم جزءاً ثانياً من فيلم «كابوريا» الذي قدم والده الجزء الأول منه عام 1990.
وقد ولد هيثم أحمد زكي في 4 أبريل 1984، وبدأ مشواره الفني عام 2006 عندما استكمل ما تبقى من مشاهد فيلم «حليم» بعد رحيل والده بطل الفيلم، وقام في العام التالي ببطولة فيلم «البلياتشو». ورغم أنه ابن فنان كبير هو الراحل أحمد زكي، ووالدته الفنانة الجميلة هالة فؤاد التي رحلت في 10 مايو 1993، إلا أنه كان يميل إلى العزلة والاكتفاء بتجسيد الأدوار القليلة التي قدمها، ثم يعود للاختفاء معظم الوقت.
توقف الفنان الشاب عن العمل ثلاث سنوات، ثم توالت أعماله من خلال مسلسلات «دوران شبرا» و«الصفعة» و«السبع وصايا»، و«أستاذ ورئيس قسم» مع عادل إمام، وجسد دوراً لافتاً في الجزء الثاني من مسلسل «كلبش» أمام أمير كرارة، كما شارك في أفلام «كف القمر» و«سكر مر» و«الكنز» بجزأيه الأول والثاني.
ونعى العديد من الفنانين والأصدقاء والنقاد الفقيد على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، ووصفوه بأنه كان من أكثر الشخصيات طيبة وشهامة.

اقرأ أيضا

«نيويورك أبوظبي» تطلق «ديفيد ويب لزمالة المتاحف»