الاتحاد

الرياضي

جابر: «الذهب لا يصدأ» وسعيد بالعودة إلى المنتخب

يوسف جابر

يوسف جابر

منير رحومة (دبي)

بعد أول ظهور رسمي له مع المنتخب أمام فيتنام، في نهائيات كأس آسيا 2007، شاءت الصدف أن يعود يوسف جابر مدافع شباب الأهلي إلى قائمة «الأبيض» أمام فيتنام أيضاً، بعد غياب 8 سنوات كاملة عن المشاركات الدولية، ليجدد العهد مع المنتخب ويدعم الصفوف في تصفيات «مونديال 2022»، ورغم بلوغ اللاعب 34 عاماً، إلا أنه شعلة نشاط وحيوية، ويقدم أفضل عروضه هذا الموسم، ليكون أحد أبرز المدافعين الذين يقدمون عروضاً قوية في الجانبين الدفاعي والهجومي، ما لفت أنظار المدرب فان مارفيك، لضمه إلى القائمة الدولية، والاعتماد عليه في الجولة المقبلة لتصفيات كأس العالم وكأس آسيا.
وعبّر يوسف جابر عن سعادته الكبيرة بالعودة إلى المنتخب، بعد غياب طويل، مؤكداً أنه يرغب دائماً في تمثيل منتخب بلاده، والدفاع عن راية الوطن في «المستطيل الأخضر»، مبدياً تفاؤله بتقديم الإضافة إلى زملائه، خاصة بعد سنوات طويلة من الخبرة التي اكتسبها، والتجربة في مختلف المسابقات القوية، والتي تثري خبرته، وتساعده على خدمة «الأبيض»، مشيراً إلى أنه كان توقع دعوته إلى المنتخب في كل تجمع، لأنه واثق بإمكاناته، ويدرك جيداً أن اللاعب المجتهد يحصل على فرصة اللعب في القائمة الدولية، مشدداً على أن انضمامه يأتي في ظروف دقيقة، تحتاج إلى جهد كبير من الجميع، حتى يستعيد المنتخب توازنه في مجموعته، ويحقق النتائج الإيجابية التي ترضي الجماهير، وتخدم في الوقت نفسه تأهله إلى الدور المقبل.
وفيما يتعلق بالعروض القوية التي يقدمها هذا الموسم، وتألقه سواء في الدفاع، أو في تسجيل الأهداف حتى الآن، رغم بلوغه 34 عاماً، قال: «الذهب لا يصدأ»، واللاعب الذي يملك مؤهلات جيدة وفنياته عالية، قادر على الاحتفاظ بعطائه داخل الملعب لسنوات طويلة، ولا يفقد من إمكاناته أي شيء، خاصة إذا التزم بالعمل الجاد، والتركيز في مسيرته الاحترافية، والحفاظ على صحته داخل الملعب وخارجه.
وأشار إلى أن انضمامه إلى شباب الأهلي منحه الحافز لمضاعفة جهده وتقديم الأفضل، مؤكداً أن ثقة إدارة «الفرسان» مسؤولية كبيرة، لأنه الصفقة الوحيدة من اللاعبين المواطنين، الأمر الذي يجعله يشعر بالثقة في النفس، ويدفعه لرد الجميل إلى المسؤولين.
وبخصوص إشادة جمهور «الفرسان»، رغم الانتقادات التي ظهرت، بعد توقيعه مع شباب الأهلي، تخوفاً من تقدمه في السن، قال: تلقيت الكثير من رسائل الشكر والتقدير من الجماهير، وأشعر بسعادة كبيرة عند قراءة تعليقاتهم بعد المباريات، وسعيد لأنني بدلت مخاوفهم إلى فرحة وسعادة، وأعدهم بمواصلة العروض القوية، والعمل على تحقيق أهداف النادي في التتويج بالألقاب المحلية والخارجية.

اقرأ أيضا

الظالعي رئيساً للاتحاد الآسيوي للرجبي بـ 20 صوتاً