الاتحاد

الرئيسية

تسامحنا ثقافة ورسالة

شعار عام التسامح

شعار عام التسامح

يحتفي العالم بالتسامح «يوماً واحداً» في العام، أما الإمارات فتعيشه «كل» أيام العام.. حتى أصبحت تجربة دولتنا خير دليل على أن المجتمع المتسامح ناجح اقتصادياً واجتماعياً، خاصة بعدما تحول التسامح إلى ثقافة مجتمعية، وقوانين وتشريعات تعزز قيم العدل والمساواة واحترام الأديان، وتمنع جرائم التطرف والكراهية، وتكافح كل أشكال التفرقة والتمييز.
التسامح في وطننا نهج ثابت رسمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلى الدرب سار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، فكان إعلان 2019 عاماً للتسامح نقطة مضيئة في تاريخ الدولة، وتأكيداً على عزم أبناء الوطن على حمل الرسالة لتتوارثها الأجيال.
وتخصيص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حفل أوائل الإمارات هذا العام للاحتفاء بالشخصيات والمبادرات الداعمة للتسامح، يؤكد مجدداً أن التسامح عنوان المجتمع الإماراتي ورسالته إلى العالم، وأن «وطن التسامح» سيظل دائماً النموذج والقدوة في الانفتاح الواعي على الثقافات والشعوب.
التسامح في وطننا ميزة نعتز بها، ورسالة يحملها كل أبناء الوطن، لأنه ثمرة رؤية قيادة حكيمة حققت العدل والمساواة بين الجميع.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

نائب عراقي: سنعتمد ميزانية مؤقتة لعام 2020