الاتحاد

عربي ودولي

جوتيريس يطالب إسرائيل بالتحقيق بمجزرة «دير البلح»

مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال عند مدخل مدينة البيرة (من المصدر)

مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال عند مدخل مدينة البيرة (من المصدر)

عبد الرحيم حسين، علاء مشهراوي، وكالات (غزة، رام الله)

شنت طائرات حربية إسرائيلية سلسلة غارات على مواقع فلسطينية في قطاع غزة، فيما طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس الاحتلال الإسرائيلي بالتحرك العاجل لإجراء تحقيق باستشهاد 8 فلسطينيين من عائلة واحدة خلال العدوان الأخير على القطاع، وشارك مئات الأشخاص بوقفة تضامنية مع غزة وسط مدينة نيويورك، يأتي ذلك فيما أصيب شابان برصاص الاحتلال وأصيب العشرات بالاختناق في مواجهات اندلعت على مدخل مدينة البيرة الشمالي.
وأعادت المقاتلات الحربية الإسرائيلية أمس، قصفها لعدة مواقع بقطاع غزة ما أدى إلى حدوث أضرار دون وجود إصابات بين الفلسطينيين.
وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان صحفي، إنه «خلال ساعات الليلة الماضية أغارت مقاتلات حربية على عدد من الأهداف التابعة لحركة حماس في قطاع غزة رداً على إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة تجاه بئر السبع». وحمل الجيش حركة «حماس» مسؤولية ما يجري في قطاع غزة أو ينطلق منه، مضيفاً أنه «ينظر بخطورة بالغة إلى إطلاق الصواريخ ويبقى في حالة جاهزية كبيرة».
وذكرت إذاعة الأقصى المحلية أن طائرات الاحتلال أغارت بعدة صواريخ على موقعين ونقطة ضبط ميداني شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
وكان جيش الاحتلال ذكر أن منظومة «القبة الحديدية» الدفاعية اعترضت صاروخين أطلقا من قطاع غزة تجاه مدينة بئر السبع، في حين لم يعلن أي فصيل فلسطيني مسؤوليته عن إطلاق صواريخ من غزة.
وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتم فيها اختراق التهدئة المبرمة بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال فجر الخميس الماضي بعد يومين من العدوان أسفرا عن استشهاد 35 وإصابة أكثر من 100 آخرين وتدمير عشرات البنايات السكنية بشكل كلي وجزئي.
وفي السياق ذاته، طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، إسرائيل بالتحرك العاجل لإجراء تحقيق باستشهاد 8 فلسطينيين من عائلة واحدة في قطاع غزة جراء غارة جوية لجيشها على القطاع. وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، أمس، خلال إحاطة إعلامية بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك إن «جوتيريش يدين أي هجمات تستهدف المدنيين، وإن مقتل العائلة الفلسطينية يعد مأساة». وأضاف «الأمين العام يطالب إسرائيل بالتحرك العاجل لإجراء تحقيق».
وقال جيش الاحتلال أمس الأول، إنه يحقق في «أذى لحق بمدنيين من ضربة جوية نفذها في غزة»، ويقول مسعفون فلسطينيون، إنها أودت بحياة 8 من أسرة واحدة، بينهم 5 أطفال.
وكانت مقاتلة «F16» إسرائيلية استهدفت منزلاً يعود لعائلة أبو ملحوس غرب دير البلح بصاروخ، ما أدى لاستشهاد 8 مواطنين على الأقل من نفس العائلة.
إلى ذلك، ندد مشاركون في وقفة تضامنية وسط مدينة نيويورك الأميركية، بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والذي أسفر عن استشهاد 34 وإصابة 113 آخرين، ثلثهم من الأطفال والنساء.
وأكد المشاركون في الوقفة التي أقيمت في ميدان «تايم سكوير» بمانهاتن، رفضهم للعدوان والحصار على غزة، ونددوا بالمجازر البشعة التي ارتكبها الاحتلال واستهدافه للمتظاهرين في المسيرات السلمية التي تخرج أسبوعياً في القطاع. وأوضح القائمون على الفعالية أنها الأضخم في مدينة نيويورك منذ إعلان ترمب اعترافه بالقدس عاصمة للاحتلال، ونقل سفارة بلاده إليها. وأشاروا إلى أن الهدف منها فضح جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، والضغط نحو وقف التحيز الأميركي للاحتلال وتغطيته على جرائمه.
وفي الضفة الغربية، أصيب شابان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب العشرات بحالات اختناق في مواجهات اندلعت على مدخل مدينة البيرة الشمالي. وأفادت مصادر محلية بأن عشرات الطلبة من جامعة بيرزيت وصلوا إلى مدخل مدينة البيرة الشمالي، بعد مشاركتهم بوقفة احتجاجية على جرائم الاحتلال في غزة، نظمتها الكتل الطلابية في جامعة بيرزيت. وأضافت أن مواجهات اندلعت بالمكان أطلق خلالها جنود الاحتلال الأعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع اتجاه الطلبة، ما أدى إلى إصابة أحدهم بالرصاص الحي في قدمه، وآخر برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في رأسه، إلى جانب العشرات بحالات اختناق. وأشار إلى أن جنود الاحتلال أغلقوا حاجز «بيت إيل» العسكري أمام المركبات المارة.

اقرأ أيضا

اشتعال النيران في حاملة طائرات الروسية