الاتحاد

الرئيسية

«دبي للطيران».. دورة استثنائية

ينطلق اليوم وأنظار المصنعين تترقب قرارات الناقلات بشأن الطلبيات الجديدة

ينطلق اليوم وأنظار المصنعين تترقب قرارات الناقلات بشأن الطلبيات الجديدة

عززت الإمارات مكانتها العالمية في قطاع الطيران، معتمدة على استراتيجيات تستهدف توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، حتى أصبحت تمتلك حالياً أحدث الوسائل والإمكانات في الطيران التجاري والعسكري على مستوى الإقليم والعالم.
ويستشرف معرض «دبي للطيران» الذي يحلق إلى عقده الرابع اليوم، مستقبل القطاع، ويسلط الضوء على الدور الرائد الذي تضطلع به الإمارات في تطوره، ويواكب التحولات الضخمة التي تمهد لإحداث تغيير جوهري في قواعد صناعته، كما يعكس القدرات الوطنية للدولة وريادتها من حيث مستوى التخطيط والتنظيم، والقدرات التصنيعية في المجالات الدفاعية.
المعرض الذي انطلقت أولى دوراته عام 1989، على موعد مع «دورة استثنائية»، بعدما أصبح من أهم المعارض في العالم بقطاع الطيران، ويترجم رؤية القيادة الحكيمة بأن تصبح دولتنا من أفضل دول العالم من حيث قوة وتنوع اقتصادها، وتحوَّل بفضل تنوع المشاركات إلى حدث عالمي يبرهن على الدور البارز الذي تقوم به الإمارات في الساحة الدولية، وصار أكثر تألقاً وزخماً وتفاعلاً من حيث عدد الدول والشركات فيه، ليغدو منصة عالمية لمعارض الطيران الدولية.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

الاستعداد للخمسين