الاتحاد

عربي ودولي

احتدام الاشتباكات بين الجيش الليبي والميليشيات بطرابلس

قوات الجيش الليبي تتصدى لهجمات ميليشيات الوفاق (أف ب)

قوات الجيش الليبي تتصدى لهجمات ميليشيات الوفاق (أف ب)

حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

تصاعدت حدة الاشتباكات بين قوات الجيش الليبي والميليشيات في ضواحي طرابلس، بالتزامن مع دفع القيادة العامة بتعزيزات من القوات الخاصة والبرية إلى محاور القتال.
وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة إن سلاح الجو شن ضربات نوعية على تمركزات مسلحي الوفاق في منطقة القويعة بمحور القرة بوللي، ما أدى لوقوع خسائر في عتاد وأرواح عناصر الميليشيات.
ويعتمد الجيش الليبي بشكل رئيس على سلاح الجو في العمليات العسكرية الراهنة في طرابلس، وتمكن من تدمير منصات صواريخ للمسلحين وتحجيم دور الطائرات التركية المسيّرة التي تستخدمها الميليشيات.
وأكد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة إلقاء القبض على أحد قادة المجموعات المسلحة في محور القويعة، بعد معارك شرسة.
في غضون ذلك، كشفت مصادر برلمانية ليبية لـ«الاتحاد» عن تحركات تقوم بها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لتوحيد صفوف البرلمان، مشيرة إلى أن البعثة الأممية تسعى لتفعيل دور البرلمان بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة في ظل انسداد الأفق السياسي.
بدوره قال عضو مجلس النواب الليبي على السعيدي إن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تكيل بمكيالين بسبب خروجها عن اختصاصاتها حسب قرار مجلس الأمن، متهماً البعثة بإرباك المشهد السياسي والاقتصادي في ليبيا.
وأكد السعيدي في تصريحات لـ«الاتحاد» إدراك البعثة الأممية بأن ما يسمى بالمجلس الاستشاري للدولة وكذلك المجلس الرئاسي لم يتم تضمينهما ضمن الإعلان الدستوري، لافتاً إلى أن الجسمين في حكم الباطل وكل قرارات الرئاسي التي يصدرها باطلة والدليل إبطال القضاء للكثير منها.
وأعرب عضو مجلس النواب عن أسفه لسياسة الأمر الواقع تحت رعاية البعثة الأممية في ليبيا، لافتاً إلى أن الغاية والغرض من ذلك هي إطالة أمد الأزمة الليبية، مشيراً إلى أن ساعة الحسم لإنهاء ما وصفه «المهزلة في طرابلس» ستتم خلال أيام.
بدوره رفض عضو مجلس النواب الليبي الدكتور محمد العباني أي محاولات لتشكيل حكومة وطنية أو تكنوقراط في ظل وجود ميليشيات إرهابية تسيطر على طرابلس، مؤكداً أنه لا جدوى من ذلك في ظل سطوة وغلو الإرهاب، مشدداً على ضرورة القضاء على الميليشيات أولاً.
واقترح العباني تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة من سبع وزارات، إذا تمكنت قوات الجيش الليبي من تحرير طرابلس خلال الأيام المقبلة، موضحاً أن الوزارات هي العلاقات الخارجية، التخطيط والمالية، الحكم المحلي، الطاقة والتعدين، العدل، الدفاع، الأمن العام، وسيكون الحكم المحلي بخمس عشرة محافظة، تحتوي كل محافظة على عدد من البلديات حسب الحاجة.
إلى ذلك، لفت المحلل السياسي الليبي رضوان الفيتوري إلى التحركات العسكرية الضخمة التى تقوم بها قوات الجيش لدخول طرابلس.
وأشار المحلل السياسي في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» إلى أن مصر تلعب دوراً كبيراً لإرساء الأمن والاستقرار في شمال أفريقيا في ظل انتشار جماعات وتنظيمات إرهابية في تلك المنطقة.
بدوره كشف مبعوث الأمم المتحدة، رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة عن ارتفاع أعداد النازحين الليبيين بسبب الحرب في العاصمة طرابلس، موضحاً أن نحو 128 ألفاً فروا من ديارهم في العاصمة بسبب هذه الحرب، كما أن هناك 135 ألف مدني ما زالوا في مناطق الاشتباكات.
وأرجع سلامة خلال إحاطته أمس أمام مجلس الأمن، استمرار الحرب في طرابلس منذ أبريل الماضي إلى الاستعانة بالمرتزقة وتواصل تدفق السلاح رغم قرار الحظر المفروض من قبل مجلس الأمن.
وشدد سلامة في إحاطته على حاجة ليبيا إلى العودة للعملية السياسية من أجل الخروج من الأزمة الراهنة، آملاً أن يسفر المؤتمر الدولي المزمع عقده في برلين عن اتفاق دولي بشأن معالجة الوضع في ليبيا، لافتاً إلى أن البعثة تواصل مساعيها لحث أطراف الأزمة في البلاد على التوصل إلى حل سلمي لإنقاذ أرواح الليبيين، مؤكداً أن الجبهة في جنوب طرابلس مفتوحة ولا تزال المخاطر تحيط بالعاصمة نتيجة للتدخلات الخارجية.
وحول مطاري معيتيقة ومصراتة، أكد سلامة إغلاق مطار معيتيقة في طرابلس ما اضطر عدداً من المدنيين إلى الفرار، مشيراً إلى أن مطار مصراتة مختلط وكان أهم نقاط خروج الليبيين من غرب البلاد ولكنه تأثر بعد 11 هجمة تم استهدافه بها في سبتمبر الماضي، مشدداً على ضرورة فتح مطار مصراتة في أسرع وقت ممكن، وأكد أنه يعمل على اتخاذ خطوات لتحقيق هذا الهدف، مع إنشاء صالة وصول مخصصة للأمم المتحدة.
من جانبها، قالت منظمة الصحة العالمية إن سنوات الصراع في ليبيا أثرت على الصحة العقلية للعديد من الليبيين، مؤكدة أنها تعمل مع وزارة الصحة بحكومة الوفاق، وشركائها لمساعدة الليبيين على تبني مستقبل أكثر إشراقاً، لافتة إلى أن فريقاً من موظفيها قام بتقييم حالة خدمات الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي في مرافق الرعاية الصحية المختلفة في طرابلس.

اقرأ أيضا

اشتعال النيران في حاملة طائرات الروسية