الاتحاد

الرئيسية

واثقون بمسيرتنا

من المصدر

من المصدر

في الثاني من ديسمبر من كل عام، يستذكر الإماراتيون نضال المؤسسين وقادة الدولة في النهضة الحضارية الشاملة، ويجددون ولاءهم للقيادة الرشيدة التي جعلت المواطن في صلب أولوياتها، ويجددون عهدهم وثباتهم على مبادئ الاتحاد الراسخة، وهم ينعمون بأرقى أنواع الحياة وسط أجواء من الأمن والاستقرار.
48 عاماً، على إطلاق الآباء المؤسسين أنموذجاً اتحادياً معتزاً بمواقفه وإنجازاته وهويته وبطولات أبنائه، وطناً يخطو بكل ثقة في مسيرته نحو المستقبل، محملاً بمبادرات ومشاريع استثنائية جعلت منه محط الأنظار، منادياً بما يؤمن به بتعزيز السلام في العالم.
هذا هو «إرث الأولين»، الذي يستذكره الإماراتيون في يومهم الوطني، قيم نبيلة ورحلة عطاء وبناء وتصميم على تجاوز التحديات، إرث عظمته القيادة الرشيدة بمواصلة رحلة البناء التي بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتمكنت من تحقيق كل ما كان يقال عنه محض أحلام.
لا يخلو أي عام من الإنجاز، ففي عام التسامح، حققت الإمارات، إنجازات متتالية جعلتها محطة رئيسة على طريق الحرير، وأول دولة عربية ترسل رائد فضاء إلى المحطة الدولية، وتقود الثورة الصناعية الرابعة في المنطقة، وتصبح أهم حاضنة للأعمال والشركات، وأول دولة تؤسس وزارة للامستحيل، فيما تستمر مسيرة التمكين السياسي في البلاد عبر إجراء انتخابات المجلس الوطني الاتحادي التي كانت المرأة شريكاً أساسياً فيها.
نودع إنجازات، ونستقبل أخرى، فالإمارات لا مكان فيها للتراخي، أو المستحيل، فنحن في العام المقبل على موعد مع المريخ عبر إطلاق مسبار الأمل، وتدشين أول محطة نووية سلمية وافتتاح إكسبو 2020 وغيرها الكثير، ما يمثل شاهداً على عظمة قادتنا وشعبنا، ويجعلنا فخورين بما قدمنا للعالم والبشرية.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

الاستعداد للخمسين